إشادات دولية بقطر في مجال حقوق الإنسان

الدوحة أقرت تدابير قانونية عديدة لصالح العمال (الجزيرة)
الدوحة أقرت تدابير قانونية عديدة لصالح العمال (الجزيرة)
أشادت منظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالإصلاحات التي أقرتها قطر لحماية حقوق الإنسان والعمالة الوافدة.
جاء ذلك خلال ندوة عقدها البرلمان الأوروبي في بروكسل، أمس السبت، وناقشت أهمية احترام معايير وقوانين حقوق الإنسان خلال تنظيم الفعاليات الرياضية الكبرى. 
وقال ممثلا منظمة العمل والفيفا إن الدوحة قامت بتغييرات جوهرية خلال السنوات الأخيرة لتأكيد حرصها على احترام حقوق كافة العاملين فيها -وليس عمال منشآت المونديال فقط- فضلا عن الالتزام بأعلى معايير الأمن والسلامة خلال تشييدها ملاعب كأس العالم "مونديال قطر 2022".
وأشار المسؤولان إلى إقرار قطر قوانين جديدة، أبرزها إلغاء قانون الكفالة، وقانون تنظيم دخول وخروج الوافدين الذي أقر إلغاء شرط استصدار وثيقة الخروجية للسماح بسفر الوافدين. 
وخلال مداخلتها في الندوة، قالت بيت أندريس رئيس فرع العمل المعني بالمبادئ والحقوق الأساسية بمنظمة العمل إن ما شهدته قطر من تقدم في المجالات المذكورة يعد بالفعل نموذجا للتطور.
وأضافت أندريس أن المنظمة موجودة بقطر لتشجيع تطوير حقوق العمال في هذا البلد.
وأشارت أندريس إلى أنه بعد نقاشات مطولة "حققنا تطورا جوهريا مع الدوحة، بالتوقيع على اتفاقية تتضمن برنامجا شاملا للتعاون الفني بين المنظمة ودولة قطر".

من جانبه، قال فيديريكو أدييشي مسؤول قسم استدامة التطور والتنوع بالفدرالية الدولية لكرة القدم (فيفا) في مداخلته إن قطر أطلقت برنامجا إصلاحيا لتغيير قوانين العمل.

وأضاف أدييشي: رأينا تغييرات مذهلة في مجال قوانين العمل، ونحن سعداء برؤية هذا التطور، هناك شعور عام بأن هذه التغييرات مستمرة.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصدر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قانونا يقضي بإنشاء صندوق لدعم وتأمين العمال، حيث تكون له شخصية معنوية بهدف ضمان حقوقهم وتوفير بيئة عمل صحية وآمنة لهم.

خلص مؤتمر إصلاحات قانون العمل القطري إلى أن الدولة اتخذت خطوات جادة في مجال حماية حقوق العمال وصون كرامتهم، مع سعي جاد إلى تحقيق توازن بين حقوق العمال وأصحاب العمل.

طالبت الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، ومقرها العاصمة القطرية الدوحة، بضرورة التوافق على آلية دولية لحماية الصحفيين. ودعت إلى إيجاد المزيد من الوسائل التي تردع الاعتداء على الإعلاميين.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة