إضراب بين موظفي غوغل بآسيا احتجاجا على التمييز

دعا منظمون شركة ألفابت المالكة لغوغل لإضافة ممثل عن الموظفين لمجلس مديريها ونشر بيانات عن المساواة بالأجور (أسوشيتد برس)
دعا منظمون شركة ألفابت المالكة لغوغل لإضافة ممثل عن الموظفين لمجلس مديريها ونشر بيانات عن المساواة بالأجور (أسوشيتد برس)

نظم مئات من الموظفين والمتعاقدين في شركة غوغل بآسيا إضرابا عن العمل لفترة وجيزة اليوم الخميس ومن المتوقع أن يحذو آلاف حذوهم في مكاتب بجميع أنحاء العالم، في ظل شكاوى من التمييز على أساس الجنس والعرق وغياب الرقابة على السلطة التنفيذية في أماكن العمل.

وفي بيان في وقت متأخر أمس الأربعاء دعا منظمون شركة ألفابت المالكة لغوغل إلى إضافة ممثل عن الموظفين لمجلس مديريها ونشر بيانات عن المساواة في الأجور.

كما طلبوا تغيير ممارسات قسم الموارد البشرية في غوغل بهدف تحويل الإبلاغ عن وقائع التحرش إلى عملية أكثر إنصافا.

وقال الرئيس التنفيذي لغوغل سوندار بيتشاي في بيان إن "الموظفين طرحوا أفكارا بناءة" وإن الشركة "تستمع لكل ملاحظاتهم حتى يتسنى لنا تحويل هذه الأفكار إلى أفعال".

ولم يؤثر الاستياء بين موظفي شركة ألفابت وعددهم 94 ألفا وعشرات الآلاف من المتعاقدين على أسهم الشركة بشكل ملحوظ.

وتأتي الاحتجاجات بعد تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي وجاء فيه أن غوغل قدمت 90 مليون دولار لأندي روبين الذي كان نائب رئيس الشركة في 2014 مقابل الاستغناء عنه بعد اتهامه بالتحرش الجنسي.

ونفى روبين المزاعم التي وردت في التقرير، وقال إنه تضمن مبالغات بشأن التعويض الذي حصل عليه. ولم تشكك غوغل في صحة التقرير.

المصدر : رويترز