دعوة أممية لتحديد قتلة خاشقجي ومقاضاتهم

محقق تركي خلال تفتيش مقر إقامة القنصل السعودي بإسطنبول (غيتي)
محقق تركي خلال تفتيش مقر إقامة القنصل السعودي بإسطنبول (غيتي)

دعا رئيس الفريق العامل في الأمم المتحدة المعني بحالات الإخفاء القسري أو غير الطوعي برنار دوهايم لإجراء تحقيق دولي مستقل في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي يفضي لتحديد الجناة ومقاضاتهم.

وأوضح أن العالم يشهد ممارسة جديدة ومثيرة للقلق من عمليات الاختطاف، وأن هذه الممارسة تقوم بها دول خارج حدودها عبر عمليات سرية، في إشارة إلى قضية خاشقجي الذي اختفى بسفارة بلاده في إسطنبول قببل نحو أسبوعين.

وقال دوهايم إن الدول التي تلجأ إلى الإخفاء القسري لقمع المعارضة السياسية أو لمكافحة الجريمة المنظمة أو لمكافحة الإرهاب المزعوم، ترتكب جريمة ضد كرامة الإنسان.

وبحسب المسؤول الأممي، فإن بعض الذين تعرضوا للإخفاء قسرا يعودون للظهور بعد مدة بينما يظل آخرون مختفين كما هي الحال في القضية الصادمة الأخيرة للصحفي السعودي.

يشار إلى أن المنظمات الحقوقية الدولية انتقدت اختفاء الصحفي السعودي، ودعت سلطات بلده إلى الكشف عن مصيره.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وجدت القيادة السعودية نفسها محشورة في الزاوية تواجه اتهامات بتدبير وتنفيذ جريمة اغتيال بشعة بحق الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، فأي سيناريو ستنتهي إليه هذه الأزمة؟

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه قرر بالتنسيق مع رئيسي وزراء هولندا وبريطانيا والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تعليق الزيارات الرسمية إلى السعودية إلى حين تقديمها توضيحات بشأن مصير خاشقجي.

ما زالت ظواهر الاختفاء القسري والتعذيب والاعتقال وارتكاب صنوف مختلفة من التعذيب تمارس على نطاق واسع من العالم، وتلعب الأمهات والناشطات الاجتماعيات أدوارا بارزة في التصدي لها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة