الأمم المتحدة تندد بتعامل أوروبا مع أزمة الهجرة

الحسين أكد أن الأوروبيين لا يوفرون برنامجا للتصدي للكارثة الإنسانية (رويترز)
الحسين أكد أن الأوروبيين لا يوفرون برنامجا للتصدي للكارثة الإنسانية (رويترز)

ندد المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة  زيد بن رعد الحسين بكيفية تعامل الاتحاد الأوروبي مع أزمة المهاجرين، متهما الأوروبيين بعدم التصدي للتجاوزات التي يتعرض لها المهاجرون في ليبيا.

وكتب الحسين في مقال أمس الجمعة أن خريطة الطريق التي أقرتها دول أوروبية وأفريقية عدة عقدت قمة في باريس يوم 28 أغسطس/آب الماضي تناولت أزمة الهجرة، "لا توفر برنامجا مفصلا للتصدي للكارثة الإنسانية المستمرة في ليبيا وعلى طول سواحلها".

ودان المفوض الأممي الفظائع التي ترتكب بحق المهاجرين في ليبيا، موضحا أن بعض المهاجرين يقضون عطشا وجوعا أو جراء الأمراض، وأن بعضهم يتعرض للتعذيب والضرب حتى الموت في وقت يعملون كعبيد ويتعرض آخرون للاغتيال، لافتا إلى أنه "لا أحد يكترث لهؤلاء" باستثناء عائلاتهم.

وأضاف أن طاقم الأمم المتحدة يوثق حالات اغتصاب لنساء محتجزات، مشيرا إلى أنهن يكن مسجونات طوال اليوم، حيث يعمد الحراس وهم رجال بترتيب عمليات الاغتصاب ليلا.

وأكد الحسين أيضا أن إرسال المهاجرين إلى مراكز احتجاز يعتقلون فيها بشكل تعسفي ويتعرضون للتعذيب والاغتصاب وانتهاكات أخرى خطيرة لحقوق الإنسان، يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

بدورها، دانت منظمة أطباء بلا حدود الخميس في رسالة وجهتها إلى الحكومات الأوروبية سوء معاملة المهاجرين في ليبيا، معتبرة أن السياسة التي ينتهجها الأوروبيون في هذا الملف "تغذي نهجا إجراميا".

المصدر : وكالات