استمرار محاكمة دانماركي يشتبه بقتله صحفية

مادسين ادعى في البداية أنه أوصل وول في 10 أغسطس/آب لجزيرة في ميناء كوبنهاغن لكنه غير أقواله لاحقا (رويترز)
مادسين ادعى في البداية أنه أوصل وول في 10 أغسطس/آب لجزيرة في ميناء كوبنهاغن لكنه غير أقواله لاحقا (رويترز)

زعم مخترع الغواصات الدانماركي بيتر مادسين -وهو صاحب الغواصة التي شهدت مؤخرا مقتل الصحفية السويدية كيم وول- في جلسة محاكمته الثلاثاء، أن وول لقيت حتفها عندما اصطدم رأسها بغطاء إحدى البوابات الصغيرة للغواصة.

ونقلت وكالة الأنباء الدانماركية "ريتزاو" عن مادسين قوله إن غطاء إحدى بوابات الغواصة ويزن 70 كيلوغراما ارتطم برأس وول أثناء صعودها لبرج مراقبة الغواصة بعد أن غطست الغواصة في الماء. وأضاف مادسين أمام المحكمة "لو لم تزل قدماي لما كنا هنا اليوم".

وأصدرت المحكمة أمرا الثلاثاء باستمرار احتجاز مادسين، وذلك للاشتباه في ارتكابه جريمتي القتل وتدنيس جثة.

وقالت قاضية محكمة كوبنهاغن الجزئية آنيتا باركو، إن مادسين سيبقى رهن الاحتجاز الذى يسبق المحاكمة حتى 3 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وإنه سيخضع أيضا لتقييم نفسى بناء على طلب الادعاء.

وقال محامية مادسين بتينا هالد إنجمارك إنها ستستأنف ضد القرار.

وشوهدت وول (30 عاما) آخر مرة مساء 10 أغسطس/آب على متن غواصة من صنع هواة الغواصات يمتلكها مادسين، أثناء مغادرتها لميناء كوبنهاغن.

ثم عثر على جثة وول مفصولة الأطراف في 21 أغسطس/آب، ولم يعثر إلا على جذعها فقط.

وأحاطت الشبهات بمادسين فيما يتعلق بمقتل وول في المياه الدانماركية بين 10 و11 أغسطس/آب، حسب ما نقل الإعلام الدانماركي عن المدعي العام ياكوب بوش-يبسن من قول أمام محكمة كوبنهاغن الجزئية.

واحتجز مادسين في 12 أغسطس/آب في البداية للاشتباه بأنه ارتكب جريمة قتل غير عمد. وقال للشرطة والمحكمة في إحدى مراحل التحقيقات إن وول لقيت حتفها بعد "حادث" وقع على متن الغواصة وإنه دفنها في البحر.

وكان مادسين قد ادعى في البداية -حسب ما ذكرت الشرطة- أنه أوصل وول في 10 أغسطس/آب إلى جزيرة في ميناء كوبنهاغن، لكنه غير أقواله في وقت لاحق.

المصدر : الألمانية