تنديد أممي بإعدامات جماعية في العراق

الرئيس العراقي يصدق على أحكام إعدام جديدة
سجناء في العراق صدرت بحقهم أحكام بالإعدام (الجزيرة-أرشيف)

ندد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين بتنفيذ السلطات العراقية أحكام الإعدام في 42 سجينا أدينوا بالإرهاب، وعبر عن خشيته من إعدامات جماعية جديدة.

وقال الحسين الأربعاء في بيان إن إعدام هؤلاء السجناء في يوم واحد (الأحد الماضي) في سجن بمدينة الناصرية كان مروّعا، معتبرا أن الأحكام نفذت في غياب للإجراءات القضائية النزيهة على الأرجح.

وعبر عن قلقه من تقارير تفيد بأن السلطات العراقية ربما تخطط للتعجيل بعملية إعدام السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، وقال إن ذلك قد يؤدي إلى المزيد من الإعدامات الواسعة النطاق في الأسابيع المقبلة.

وشكك المفوض الأممي بقوة في أن تكون السلطات طبقت الإجراءات التي تضمن محاكمة عادلة لمن جرى إعدامهم، ومنها حقهم في الحصول على مساعدة قانونية فعالة، وحق استئناف الأحكام، والسعي للحصول على العفو أو على تخفيف الحكم.

مخاوف كبيرة
وقال زيد بن رعد الحسين إن استخدام العراق عقوبة الإعدام يثير ما وصفها بمخاوف كبيرة، وحث الحكومة العراقية على إعلان فوري بوقف استخدام العقوبة لفترة، منتقدا في نفس الوقت الكيفية التي تستخدم بها بغداد قانون مكافحة الإرهاب لتطبيق عقوبة الإعدام.

وأشار إلى أن السلطات العراقية لم تعط معلومات عن الذين نفذت فيهم أحكام الإعدام الأحد الماضي مثل أسمائهم، وأماكن إقامتهم، والجرائم التي حوكموا بشأنها، أو مواعيد تنفيذ الأحكام، مؤكدا في نفس الوقت أن أعضاء الجماعات الإرهابية الذين يثبت أنهم ارتكبوا جرائم خطيرة يجب أن يتحملوا المسؤولية الكاملة.

وجرى إعدام السجناء الـ42 بعد أيام من تفجيرات ضربت مدينة الناصرية وتسببت في مقتل ستين شخصا، وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية. وقالت مصادر عراقية إن من بين المُعدَمين سعوديا وأردنيا، وأضافت أن أفرادا من عائلات ضحايا تفجيرات الناصرية حضروا تنفيذ الأحكام.

المصدر : رويترز