الخارجية الأميركية: حقوق الإنسان بمصر مستمرة بالتدهور

العديد من التقارير الحقوقية تحدثت عن تفشي التعذيب بالسجون ومقار الشرطة المصرية (الجزيرة-أرشيف)
العديد من التقارير الحقوقية تحدثت عن تفشي التعذيب بالسجون ومقار الشرطة المصرية (الجزيرة-أرشيف)
قال تقرير للخارجية الأميركية إن مناخ حقوق الإنسان في مصر مستمر بالتدهور وإن سلطتها فشلت في ضمان حرية التعبير وحماية الأقليات.

جاء ذلك في تقرير أرسلته الخارجية إلى الكونغرس يوم 22 أغسطس/ آب الماضي، ولم يُـنشر وقتها، وكشفت عنه وكالة أسوشيتد برس اليوم بعدما حصلت على نسخة منه.

وأشار التقرير إلى وجود مشكلة مستمرة بالاعتقالات العشوائية والاحتجاز والإخفاء، فضلا عن اتهامات عديدة بالقتل خارج القانون وتحت التعذيب، كما انتقد السلطات المصرية لمنحها حصانة لقوات الأمن والشرطة.

وأوضح تقرير الخارجية الأميركية أن مصر فشلت في الالتزام بمعايير تم الاتفاق عليها للحصول على مساعدات واشنطن. كما أشار إلى عدم تمكن مسؤولين أميركيين من دخول شمال سيناء التي تشهد صراعا مع الجماعات المسلحة، واقتصار زياراتهم هناك على منشآت محددة.

وتشير وكالة الأناضول التركية إلى أن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قدم هذا التقرير الشهر الماضي بالتزامن مع قرار إدارة الرئيس دونالد ترمب تخفيض المساعدة المقدمة إلى القاهرة آنذاك، لكن الخارجية أحجمت عن الإعلان عن التقرير وقت صدوره.

ويأتي كشف أسوشيتد برس عن هذه المذكرة قبل ساعات من لقاء متوقع اليوم الأربعاء بين الرئيس الأميركي ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

يُذكر أن الإدارة الأميركية قطعت عن مصر الشهر الماضي مساعدات عسكرية ومالية بقيمة مئة مليون دولار، في وقت قالت إنها ستقدم مساعدات بقيمة مئتي مليون تقريبًا في إطار التمويل العسكري، لكن على أساس مؤجل (مشروط) في حال حققت القاهرة تحسنًا بملف حقوق الإنسان لديها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن ضباطا وأفراد شرطة مصريين يعذبون المعتقلين السياسيين بشكل ممنهج، وأن مئات الأشخاص تعرضوا للإخفاء القسري، وسط تركيز أميركي كبير على وضع حقوق الإنسان بمصر.

اعتبر كاتب أميركي أن إعلان الخارجية عن تجميد المساعدات الأميركية للقاهرة، رغم دعم الرئيس دونالد ترمب لنظيره عبد الفتاح السيسي، يؤكد أن الوزارة تتصدى لانتهاكات حقوق الإنسان بمصر.

انتقدت الأمم المتحدة بشدة الإجراءات الأمنية "العنيفة" بمصر، قائلة إنها تغذي التطرف وإن الحفاظ على الأمن يجب ألا يكون على حساب حقوق الإنسان. واعتبرت القاهرة التصريحات الأممية "تبريرا للعنف".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة