تلغراف: مسؤولون حكوميون شاركوا بقتل الروهينغا

مولوفي مبارك شاهد عمدة قريته يقود هجوما على مسلميها بعد أن وعدهم بالأمان (صنداي تلغراف)
مولوفي مبارك شاهد عمدة قريته يقود هجوما على مسلميها بعد أن وعدهم بالأمان (صنداي تلغراف)

أوردت صحيفتا صنداي تلغراف وصنداي تايمز البريطانيتان مشاهد مروعة مما حاق بمسلمي أراكان قبل تمكنهم من الفرار إلى بنغلاديش المجاورة، وصورا مما واجههم أثناء عملية الفرار الشاقة والخطرة.

وتنقل صنداي تلغراف عن الروهينغي مولوفي مبارك كيف واجهوا هجوما مباغتا يقوده عمدة محلي كان قد وعدهم قبل يوم واحد بأنهم في أمان إذا ما بقوا داخل بيوتهم، ويقول "أعتقد أن الأمر كان فخا".

ويقول مبارك (33 عاما) إنه لمح وسط لعلعة الرصاص والقنابل الصاروخية عمدة قريتهم "توم بازار" وهو يحمل منجلا ويوجّه خليطا من الجنود النظاميين وقرويين في ملابس مدنية مسلحين بالعصي والسكاكين، حيث عاثوا فسادا في القرية قتلا وحرقا.

وبحسب القروي المسلم فإن الجنود "هاجموا قرية سانغانا، وهي قرية أخرى تبعد ثلاثة كيلومترات، في اليوم السابق، وشاهدنا إسقاط القنابل عليها من المروحيات".

وبحسب الصحيفة فإنه منذ 26 أغسطس/آب الماضي حين فرّ مبارك إلى بنغلاديش عبر آلاف الأشخاص الحدود في ما تصفها جماعات حقوق الإنسان بأنها حملة متعمدة للتطهير العرقي والإبادة الجماعية.

ووفق الصحيفة فإن العديد من روايات شهود العيان تؤكد أن المسؤولين الحكوميين المحليين غالبا مما يقودون هجمات تنفذها مجموعات أهلية مدنية لحرق المنازل وارتكاب مذابح للمدنيين الروهينغيين في جميع أنحاء ولاية راخين (أراكان).

وفي الإجمال، أكد ناجون من هجمات على ست قرى منفصلة رؤية مسؤولين بالحكومة المحلية يشاركون في هجمات دموية اجتاحت المنطقة خلال الأسبوعين الماضيين.

وتشمل المشاركة المزعومة للمسؤولين مساعدة الجيش على تحديد المنازل التابعة لمدنيين روهينغيين في القرى المختلطة، والتوجيه والمشاركة في القتل.

وقال نورول أمين (33 عاما) إن وعد الأمان الذي قطعه عمدتهم على نفسه أقنعه باللجوء إلى مستوطنة تولا تولي، وهي قرية مختلطة، بعد أن قتل الجنود زوجته وأطفاله الثلاثة وأمه في قرية جاراتابيل المجاورة يوم 28 أغسطس/آب الماضي.

نحو 300 ألف روهينغي هربوا إلى بنغلاديش المجاورة فرارا من القتل المحتم (غيتي إيميجز)

ذبح وقرصنة واغتصاب
وتورد صحيفة صنداي تايمز حكايات من القتل والحرق والقرصنة وعمليات المطاردة عبر البحار للروهنغيين المسلمين وهم يفرون عبر قوارب متهالكة إلى بنغلاديش.

وتقول إنه عبر رحلات البحار المحفوفة بالمخاطر ومن خلال الأدغال الكثيفة، حاول كثير من السكان المسلمين التشبث دون جدوى بحفنة من ممتلكاتهم الخاصة.

وتشير الصحيفة إلى أن ما يقرب من 300 ألف روهينغي فروا إلى بنغلاديش في الأسبوعين الماضيين، مما ترك قراهم خاوية على عروشها وتلتهمها موجة من الحرائق وسط تقارير عن عمليات قتل جماعي قامت بها قوات الأمن.

وتضيف الصحيفة أنهم "يواجهون الآن إرهابا جديدا هو القرصنة"، وتنقل عن رحمة الله، وهو عامل يبلغ من العمر 45 عاما، كيف صودرت منهم ممتلكاتهم وهم في عرض البحر.

ويقول إنه فر بأمه رفقة 50 شخصا وعندما كان على وشك الوصول إلى المياه الإقليمية البنغالية أوقفهم زورق سريع يضم عددا من العناصر يتحدثون البورمية (لغة ميانمار)، بعضهم يرتدون الزي العسكري. ويضيف "كان الرجال يحملون البنادق وطالبوا بأن نسلم كل ما لدينا من ممتلكات ثمينة ومالا قبل أن يسمحوا لنا بالذهاب".

ويتحدث عن أن رفض تسليم الممتلكات كان يقابل من المسلحين بالإلقاء في البحر.

أما علي أكبر (35 عاما) فقد أصيب بجراح في يده اليسرى وفخذه الأيمن حين أصيب بجروح وهو يهرب هو وأسرته إلى الغابة عندما اجتاحت وحدة عسكرية قريتهم وبدأت بإطلاق النار عشوائيا.
ويقول إنه شاهد ابنة أخيه البالغة من العمر 25 عاما وهي تتعرض للاغتصاب من قبل الجنود، ثم قاموا بعد ذلك بذبحها مع ابنها الرضيع.

المصدر : الصحافة البريطانية