تقرير: أربعة آلاف حالة انتهاك بتعز بـ 6 شهور

رصد تقرير أعدته شبكة "راصدون محليون" ومنظمة مدنية أكثر من أربعة آلاف حالة انتهاك وتضرر بشري ومادي تعرض له السكان المدنيون والممتلكات العامة والخاصة في محافظة تعز، خلال النصف الأول من العام الجاري.

وطبقاً للتقرير فإن 495 مدنيا قُتلوا في هذه الفترة، وتتحمل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح مسؤولية مقتل 287 منهم، بينهم 62 طفلا و29 امرأة، في حين قـُتل في غارات التحالف العربي عن طريق الخطأ 99 شخصا بينهم 26 طفلا وثماني نساء.

كما رصد مقتل تسعة مدنيين بنيران قوات الجيش الوطني، بينهم طفلان. في وقت قُـتل مئة شخص بيد عصابات مسلحة وجـهات مجهولة مستغلة حالة الانفلات الأمني التي سادت تعز.

وأشار التقرير الحقوقي لمقتل 49 مدنيا جراء ألغام زرعتها مليشيا الحوثي وصالح بمحافظة تعز، كما أشار إلى 139 حالة َاختطاف لمعارضين لمليشيا الحوثي.

وارتكبت مليشيا الحوثي 62 واقعة قتل جماعي راح ضحيتَها 104 قتلى و211 جريحا، وفق التقرير، في حين ارتكب التحالف العربي 14 واقعة راح ضحيتها 86 قتيلا وأربعون جريحا.

ورصد التقرير خلال الفترة ذاتها 774 حالة إصابة تعرض لها السكان المدنيون في تعز، بينهم مئتا طفل وتسعون امرأة، وذلك بسبب الأعمال العسكرية التي مارستها جماعة الحوثي وحلفاؤها.

كما رصد 85 حالة تجنيد أطفال في صفوف جماعة الحوثي وقوات صالح، في حين فقد ستة من بين هؤلاء حياتهم خلال النصف الأول من العام الحالي.

ودعا واضعو التقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان في اليمن لاتخاذ مواقف حازمة تجاه الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحق المدنيين بتعز.

كما دعا هؤلاء الأمم المتحدة ووكالاتها باليمن لاتخاذ موقف حازم تجاه الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحق أطفال ونساء محافظة تعز، وتهجيرهم من منازلهم ومساكنهم بالقوة.

المصدر : الجزيرة