ارتفاع عدد اللاجئين القصّر المحتجزين باليونان

أعداد كثيرة من القصّر دفعتهم الظروف الإنسانية إلى الفرار صوب أوروبا غير مصحوبين بذويهم (رويترز)
أعداد كثيرة من القصّر دفعتهم الظروف الإنسانية إلى الفرار صوب أوروبا غير مصحوبين بذويهم (رويترز)

عبرت منظمة هيومن رايتس ووتش عن قلقها إزاء ارتفاع عدد الأطفال اللاجئين غير المرافقين لذويهم، المحتجزين في زنازين ومراكز اعتقال الشرطة في اليونان.

كما دعت الحكومةَ إلى "اتخاذ خطوات عاجلة لخفض عدد الأطفال اللاجئين غير المصحوبين، المحتجزين في مراكز الشرطة" والذين ارتفع عددهم بشكل "مثير للقلق" في الأشهر الأخيرة، وفق بيان المنظمة.

وأوضحت ووتش في بيان أن عدد هؤلاء الأطفال ارتفع من طفلين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى 117 طفلا يوم 19 يوليو/تموز الماضي.

ونقل البيان عن باحثة ووتش المختصة باليونان إيفا كوس قولها "بدلا من الاهتمام بهم، فإن العشرات من الأطفال يحتجزون في زنازين قذرة ومكتظة، وتضم أحيانا موقوفين بالغين احتجزوا لأسباب مختلفة".

وتواجه أوروبا منذ 2012 أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية وفق تقارير دولية، بعد تضاعف التدفق التقليدي للمهاجرين من أفريقيا، وتدفق اللاجئين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

المصدر : وكالة الأناضول