قرار رئاسي بالعفو عن معتقلين في السودان

يعتبر مضوي إبراهيم أحد الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان في السودان (الجزيرة)
يعتبر مضوي إبراهيم أحد الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان في السودان (الجزيرة)

أصدر الرئيس السوداني عمر البشير قرارا جمهوريا بالعفو العام عن مواطنين كانت السلطات تعتقلهم  بتهمة التخابر مع دولة أجنبية، ومن بينهم الناشط الحقوقي أستاذ الهندسة بجامعة الخرطوم مضوي إبراهيم.

وشمل قرار العفو -بجانب مضوي إبراهيم- خمسة آخرين كانت السلطات قد وجهت إليهم اتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام، مثل العمل في تنظيم إجرامي، وإدارة أنشطة تجسسية واستخباراتية لصالح سفارات أجنبية بمقابل، إضافة إلى نشر أخبار كاذبة تتعلق باستخدام الحكومة أسلحة كيميائية في دارفور، وتشويه صورة البلاد.
 
وكانت المحكمة قد رفضت الشهر الماضي طلبا بالإفراج عن مضوي إبراهيم المعتقل منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي وعن الخمسة الآخرين، رغم النداءات الدولية والمحلية في هذا الشأن.
 
ويعتبر مضوي إبراهيم آدم بجانب عمله أستاذا للهندسة في جامعة الخرطوم، أحد الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان، والفائز عام 2005 بجائزة "فرونت لاين ديفندرز" الخاصة بالمدافعين عن حقوق الإنسان، وهو مؤسس ورئيس منظمة التنمية الاجتماعية السودانية (سودو).

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال حزب المؤتمر السوداني المعارض إن عددا من قادته اعتقلوا أمس الأربعاء، بينهم أمينه السياسي أبو بكر يوسف ورئيسه السابق إبراهيم الشيخ.

أكد الرئيس السوداني أن أيادي الحكومة ممدودة لمن لا يزالون يمانعون المشاركة في عملية الحوار من الأحزاب المعارضة والحركات المسلحة، كما جدد هجومه على المحكمة الجنائية الدولية التي تطالب بتوقيفه.

مثل رئيس منظمة السودان للتنمية مضوي إبراهيم آدم أمام النيابة العامة للتحقيق معه في وقت تتدهور صحته بسبب إضرابه عن الطعام، من ناحية أخرى أغلقت إدارة جامعة الجزيرة وسط السودان إغلاق أبوابها أمام الطلاب اعتبارا من صباح الاثنين على خلفية اضطرابات الأسبوع الماضي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة