تضامن دولي مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر

تلقت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر اليوم الثلاثاء من منتدى آسيا والمحيط الهادي خطاب تضامن، وذلك بعدما تقدمت دول الحصار بشكوى ضد اللجنة الوطنية لدى مفوضية حقوق الإنسان في جنيف، رفضتها لجنة الاعتماد التابعة للتحالف العالمي للمؤسسات الحقوقية الوطنية.

وأكد خطاب التضامن أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان هي المعترف بها دوليا من قبل الأمم المتحدة كمؤسسة وطنية لحقوق الإنسان لدولة قطر، وأنها حصلت على التصنيف "أي" (A) من التحالف الدولي للمؤسسات الوطنية بعد عملية اعتماد صارمة قام بها التحالف تحت إشراف مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة كأمانة عامة للجنة الاعتماد.

ويُمنح التصنيف -الذي حظيت به اللجنة القطرية- حصرا للمؤسسات الوطنية التي تمتثل امتثالا تاما للمبادئ المتعلقة بأداء وتصنيف المؤسسات الوطنية، المعروفة باسم "مبادئ باريس".

وأشار الخطاب المقدم من منتدى آسيا والمحيط الهادي -وهو شبكة إقليمية تضم 24 مؤسسة وطنية منها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر- إلى أن رئاسة المنتدى كانت تتلقى دوريا تقارير اللجنة الوطنية، خاصة فيما يتعلق بانتهاكات الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مثل انتهاكات حرية التنقل والعائلة والتعليم والعمل وحرية الرأي والصحة والإقامة والملكية الخاصة.

وأوضح الخطاب أن رئاسة المنتدى لاحظت زيادة كبيرة في عدد الانتهاكات والشكاوى التي تلقتها اللجنة الوطنية، وأن الرئاسة قلقة بشكل خاص بشأن الإضرار بالرفاهية والتفرقة الإجبارية بين أفراد الآلاف من العائلات الخليجية.

وأضاف أنه "في إطار المسؤوليات الواقعة على عاتق اللجنة الوطنية باعتبارها مؤسسة وطنية حاصلة على التصنيف (أي)، نود أن نهنئ اللجنة الوطنية على قيامها بمهامها على أكمل وجه، وعلى مثابرتها المهنية خلال هذه الأزمة السياسية بما يتماشى مع تصنيفها ومتطلبات الملاحظات العامة للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية. كما سيظل المنتدى على أتم الاستعداد لتوفير الدعم للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر".

وكانت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قد تقدمت بشكوى مشتركة يوم 7 أغسطس/آب الحالي إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان بجنيف، طالبت فيها بتجميد عضوية اللجنة الوطنية وإعادة تصنيف درجتها ومراجعة أنشطتها.

في المقابل، وجهت ثماني منظمات حقوقية دولية رسالة مفتوحة إلى مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، تستنكر فيها الشكوى. كما رفضت لجنة الاعتماد الدولية التابعة للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان تلك الشكوى في العشرين من هذا الشهر.

المصدر : الجزيرة