الحكم بإعدام طالب أدين بقتل شرطي بالسودان

احتجاجات بعد إعلان الحكم بإعدام الطالب عاصم عمر (ناشطون)
احتجاجات بعد إعلان الحكم بإعدام الطالب عاصم عمر (ناشطون)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

قضت محكمة سودانية اليوم الثلاثاء بإعدام طالب جامعي بعد إدانته بقتل شرطي أثناء مظاهرات احتجاجية لطلاب جامعة الخرطوم العام الماضي.

وعقدت جلسة المحاكمة في محكمة الخرطوم شمال وسط إجراءات أمنية مشددة بحضور ممثلين للاتحاد الأوروبي وعدد من السفارات الغربية والمنظمات الدولية الحقوقية، وأصدر القاضي عابدين حمد ضاحي حكما بإعدام الطالب في جامعة الخرطوم عاصم عمر بعد جلسات استمرت لأكثر من عام.

وأرجأت المحكمة إصدار العقوبة النهائية إلى الـ24 من الشهر المقبل لمنح هيئة الدفاع فرصة للاتصال بأولياء دم الشرطي القتيل للعفو أو تنفيذ القصاص.

واعتقل عاصم عمر -وهو عضو مؤتمر الطلاب المستقلين الذراع الطلابية لحزب المؤتمر السوداني المعارض- في الثاني من مايو/أيار 2016 واتهم بقذف زجاجة حارقة على عربة شرطة أثناء مظاهرات للطلاب اعتراضا على قرار حكومي ببيع مقر الجامعة.

وأكد عدد من الشهود عدم تواجد عاصم في محيط المظاهرة، وقالوا إنه كان بمنزله يساعد أسرته في أعمال بناء.

وعقب صدور الحكم تظاهر المئات من الطلاب وممثلي المعارضة السودانية أمام المحكمة، وهتفوا بشعارات مناهضة للحكومة وطالبوا بإسقاطها، وتصدت الشرطة للمتظاهرين مستخدمة الغاز المدمع لتفريقهم.

وقالت أحزاب سودانية معارضة إن المحاكمة كانت سياسية، وأكدت أنه ولأول مرة في تاريخ السودان تتم محاكمة طالب بعد مظاهرات شارك فيها الآلاف.

صورة للطالب عاصم عمر من ملصق لحزب المؤتمر السوداني (الجزيرة)

وأعلن حزب المؤتمر السوداني المعارض في بيان أن إدانة عمر "نقلت المعركة بين الحكومة والحزب والقوى الوطنية السودانية لمربع جديد من مربعات المواجهة الشاملة نحن على أتم الاستعداد لخوضها".

وتحدث الحزب عن "مؤامرة" بدأت بحملة اعتقالات اليوم الثلاثاء شملت رئيس الحزب في مدينة عطبرة (شمال السودان) واثنين من أعضاء الحزب بالخرطوم قبيل بداية جلسة محاكمة الطالب.

وقال الحزب "سجون النظام لن تفلح في كسر عزيمتنا، بل ستزيدنا قوة وثباتا في مواجهة جبروتهم.. معركتنا مع الحكومة هي واحدة لا تقبل القسمة على اثنين، وهي إسقاط النظام وتصفية الشمولية ومحاسبة كل من ارتكب جرما في حق السودان".

من جهته، قال الرئيس السابق للحزب إبراهيم الشيخ إن "الحكومة أرادت تقديم الطالب عاصم ككبش فداء دون أي إنصاف أو عدل". وأكد أن الحزب سيتصل بكل الجهات، من بينها أولياء دم الشرطي.

واعتبر تحالف المعارضة المعروف بنداء السودان قضية الطالب معركة سياسية "ولم تكن يوما معركة قانونية"، مشيرا إلى أن السلطة "أصبحت تدفع بالقضاء السوداني للتخلي عن نزاهته وحياديته والزج به في الصراع السياسي".

ودعا الناطق الرسمي باسم التحالف محمد فاروق في تعليقه للجزيرة نت القضاء للمحافظة على نزاهة الهيئة القضائية، وقال إن المعارضة "ستعمل على تحرير القضاء السوداني من هيمنة السلطة الحاكمة في السودان، وهي المعركة الأهم في المرحلة المقبلة".

المصدر : الجزيرة