دعوة حقوقية لفتح تحقيق في استهداف مدنيي تعز

أحياء تعز تتعرض لقصف مستمر من الحوثيين تنتج عنه موجات نزوح كثيف (الجزيرة)
أحياء تعز تتعرض لقصف مستمر من الحوثيين تنتج عنه موجات نزوح كثيف (الجزيرة)

دعا المرصد الأورو متوسطي لحقوق الإنسان إلى فتح تحقيق عاجل في حوادث استهداف مليشيا الحوثيين والمليشيات المسلحة التابعة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح للمدنيين في تعز جنوبي اليمن، في وقت انتقدت الحكومة موقف المجتمع الدولي الصامت تجاه تلك الجرائم.

وقال المرصد إن تلك المليشيات لا تعبأ بمبدأ التمييز بين المدنيين والمقاتلين، وإنها تستهدف المدنيين في أسواقهم ومساكنهم.

وأوضح المرصد أن مدينة تعز تتعرض منذ أيام لقصف "عشوائي ممنهج يستهدف المدنيين فيها بشكل متعمد". وقال إن ما يحدث "جريمة حرب" بحسب نظام المحكمة الجنائية الدولية.

وطالب المرصد الأورو متوسطي المجتمع الدولي ومجلس الأمن بضرورة العمل لإيقاف الانتهاكات المستمرة فورا وإلى اتخاذ خطوات فاعلة بما يؤدي إلى تقديم مجرمي الحرب للعدالة وعدم إفلاتهم من العقاب.

صمت العالم
وقد انتقد مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية ما وصفه بـ"صمت المجتمع الدولي إزاء الجرائم التي ترتكبها المليشيا الانقلابية بحق مواطني مدينة تعز منذ قرابة ثلاثة أعوام".

وقال المصدر إن "المليشيا الحوثية تواصل ارتكاب المجازر بحق المدنيين في تعز وآخرها في الـ27 من أغسطس (آب) في منطقة بئر باشا حيث قصفت الأحياء السكنية بالهاون والكاتيوشا، الأمر الذي أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة ستة آخرين".

وطالب المصدر المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والصحفيين وسفراء الدول بإدانة هذه المجازر والضغط على تلك المليشيا لإيقاف الاعتداء على المواطنين ورفع الحصار عن مدينة تعز.

المصدر : الجزيرة