تبرعات مالية للتصدي لجماعات الكراهية الأميركية

مبلغ المليون دولار الذي تبرع به كلوني وزوجته جاء من "مؤسسة كلوني للعدالة" التي أسسها الزوجان العام الماضي (غيتي)
مبلغ المليون دولار الذي تبرع به كلوني وزوجته جاء من "مؤسسة كلوني للعدالة" التي أسسها الزوجان العام الماضي (غيتي)

تبرعت شركة "جي بي مورغان تشيس آند كو" والممثل جورج كلوني وزوجته أمل محامية حقوق الإنسان بثلاثة ملايين دولار في جهود مكافحة العنصرية بالولايات المتحدة ردا على احتجاجات تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا هذا الشهر.

وقالت الشركة إنها ستساهم بما يصل إلى مليوني دولار في جهود مكافحة العنصرية ودعم حقوق الإنسان في الولايات المتحدة.

وأدت مسيرة في الـ12 من أغسطس/آب نظمتها جماعات للنازيين الجدد وغيرهم من المؤمنين بتفوق العرق الأبيض إلى احتجاجات مضادة وتسببت في وفاة امرأة عندما اقتحمت سيارة حشدا من الناس.

وقال بيتر شير رئيس قسم المسؤولية الاجتماعية للشركة في مذكرة وجهها للموظفين إن الشركة ستخصص 500 ألف دولار لكل من مركز قانون الفقر الجنوبي ورابطة مكافحة التشهير "لدعم أعمالهما في رصد وفضح ومواجهة جماعات الكراهية وغيرها من المنظمات المتطرفة".

وأضاف أن ما يصل إلى مليون دولار سيخصص لمضاعفة دعم التبرعات التي يقدمها الموظفون إلى "مجموعة كبيرة من منظمات حقوق الإنسان والحقوق المدنية". وخصص بنك "جي بي مورغان" 50 ألف دولار لصالح مؤسسة منطقة تشارلوتسفيل.

كما تبرع الممثل جورج كلوني وزوجته أمل محامية حقوق الإنسان بمليون دولار لمركز ساثرن بوفرتي القانوني، وهو منظمة أميركية غير ربحية تراقب جماعات التطرف والكراهية في الولايات المتحدة.

وقال كلوني وزوجته في بيان "ما حدث في تشارلوتسفيل وما يحدث في مجتمعات بأجزاء مختلفة من البلاد يتطلب مشاركتنا الجماعية للوقوف في وجه الكراهية".

المصدر : رويترز