إدانة صحفية سودانية بتهمة نشر أخبار كاذبة عن الشرطة

سهير عبد الرحيم تؤكد أنها ستستأنف قرار المحكمة
سهير عبد الرحيم تؤكد أنها ستستأنف قرار المحكمة

قضت محكمة سودانية اليوم الاثنين بتغريم الكاتبة الصحفية سهير عبد الرحيم ثلاثة آلاف جنيه سوداني (150 دولارا)، وذلك إثر بلاغ قدمه مدير الشرطة ضدها بحجة نشر مقال يسخر من الشرطة السودانية ويقلل من هيبتها.

وحكمت محكمة بالخرطوم على الكاتبة بغرامة قدرها 150 دولارا، مع تغريم صحيفة التيار المستقلة التي نشرت المقال خمسة آلاف جنيه (250 دولارا)، وذلك بتهمة "نشر الأخبار الكاذبة".

واستنكرت سهير إدانتها معتبرة أن ما نشرته هو رأي حول واقعة تم تداولها في كافة مواقع التواصل الاجتماعي دون أن تنفيها الشرطة أو تصححها، حيث ذكرت في مقالها محل الدعوى أن الشرطة تلاحق اللصوص الذين يسرقون الأحذية من المساجد وتبطئ في ملاحقة لصوص المال العام والمتورطين في قضايا الفساد.

وأبلغت الصحفية السودانية الجزيرة نت عزمها على استئناف القرار الذي وصفته بالظالم، متسائلة في الوقت ذاته عن سرعة البت في قضيتها بعد ست جلسات من التقاضي، قبل أن تقرر المحكمة إدانتها.

بدوره قال رئيس هيئة الدفاع عن الكاتبة الصحفية نبيل أديب، إنه بالرغم من أن الحكم لم يكن قاسيا فإنه سيتم الاستئناف لجهة أعلى، حتى لو كانت المحكمة الدستورية. 

ورأى في تعليقه للجزيرة نت أن الاستئناف يأتي لرفض الإدانة نفسها، "لأنها جاءت في ظل قوانين قمعية تعمل ضد حرية الصحافة وحرية الرأي بالبلاد".

من جانبها، انتقدت شبكة الصحفيين السودانيين ما اعتبرته صلفا واستبدادا من الأجهزة الحكومية بحق الصحفيين، مشيرة إلى مصادرة صحف واستدعاءات صحفيين تمت خلال الأيام الماضية قبل أن تفتح بلاغات بمواجهتهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظم صحفيون يعملون في صحيفة الجريدة السودانية السياسية اليومية، وشبكة الصحفيين السودانيين، وقفة أمام المجلس القومي للصحافة والمطبوعات احتجاجا على مصادرة الأمن للصحيفة أكثر من عشر مرات خلال شهر واحد.

خلال أسبوع صادرت السلطات السودانية أعداد سبع صحف وأوقفت قناة فضائية، مما يطرح السؤال عما إذا كانت تلك الوسائل تعرضت لما يعبر عنها بمحرمات، وهي رئاسة الجمهورية والجيش والأمن والقضاء.

علق مجلس الصحافة والمطبوعات السوداني صدور ثلاث صحف مستقلة لعدم استيفائها شروطا موجبة لاستمرارها، بينما اعتبر رؤساء تحرير الصحف المعلقة أن القرار تعسفي ولا يراعي هذه الصحف.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة