سجن صحفي ميانماري لنقده راهبا بوذيا متطرفا

"آشين ويراثو " من أكثر الرهبان البوذيين بميانمار المتهمين بالتطرف وعداء المسلمين وهو يتمتع بنفوذ واسع (الأوروبية)
"آشين ويراثو " من أكثر الرهبان البوذيين بميانمار المتهمين بالتطرف وعداء المسلمين وهو يتمتع بنفوذ واسع (الأوروبية)

قررت سلطات ميانمار تحويل الصحفي البارز "سوي وين" إلى السجن اليوم، بعد القبض عليه لانتقاده راهبا بوذيا معروفا بتطرفه وعدائه للمسلمين. ومن المرجح أن توجه للصحفي تهمة التشهير الجنائي.

وكان قد جرى احتجاز سوي -الذي يعمل رئيس تحرير بموقع "ميانمار ناو" الإخباري الإلكتروني المحلي- في مطار بالعاصمة التجارية يانغون ليلة الأحد، أثناء محاولته استقلال طائرة متجهة إلى بانكوك.

ويواجه سوي دعاوى قانونية قدمها أنصار مجموعة "ما با ثا" القومية البوذية مطلع هذا العام، عقب نشره تعليقا على صفحته على موقع فيسبوك يتهم فيه الراهب "آشين ويراثو" بانتهاك النظام البوذي للانضباط الرهباني.

وقال محامي سوي إن من المرجح توجيه اتهام لموكله وفقا لقانون مثير للجدل يستخدم بصورة متزايدة ضد الصحفيين والنشطاء في ميانمار.

وقالت رئيسة الوزراء "أونغ سان سو تشي" إن حكومتها تدرس تعديل القانون، ولكن جماعات حقوق الإنسان طالبت بإلغائه.

وقال سوي بعد إلقاء القبض عليه إنه يأمل أن تضغط قضيته على الحكومة للتخلص من هذا القانون، وذلك بحسب ما ذكرته شبكة "صوت بورما الديمقراطي".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أدانت محكمة في ميانمار ستة مسلمين "لدورهم في مقتل راهب بوذي" خلال أعمال العنف العرقية التي شهدتها البلاد في مارس/آذار الماضي، والتي باتت تقترب حاليا من يانغون أكبر مدن البلاد وراح ضحيتها المئات معظمهم من المسلمين.

قال راهب بوذي بارز بميانمار إنه بات يشعر بالانتصار بعد موافقة الحكومة على قوانين عنصرية تحدد الإنجاب، وتمنع الزواج بين الأديان والتحول الديني، ومنعها مؤخرا المسلمين من الترشح للانتخابات البرلمانية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة