غضب إثر العثور على جثة شاب مصري جرى تعذيبه

تداول ناشطون مصريون صورا لجثة شاب مصري بها آثار تعذيب عُثر عليها في صحراء الفيوم. وتفاعل رواد منصات التواصل معها بوسم (هاشتاغ) باسم الشاب ثروت سامح وسط استنكار شديد لتكرار حالات الاختفاء القسري والتصفية الجسدية.

وقد حمّل مركز شهاب الحقوقي وزارة الداخلية المصرية مسؤولية قتل سامح، مطالبا النيابة العامة بالتحقيق في تلك الواقعة والوقائع المماثلة وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة.

وتعرفت أسرة الشاب على جثته قائلة إن اسمه ثروت سامح، ويبلغ من العمر 19 عاما، وإن السلطات المصرية قد اعتقلته من مدينة 6 أكتوبر، واقتادته إلى مكان مجهول، قبل العثور على جثته بيومين.

وقالت حركة 6 أبريل عبر حسابها الرسمي "فقط في #مصر في شهر واحد تم قتل عشرات من المختفين قسريا خارج إطار القانون بعد اعتقالهم على يد #أمن_النظام".

ووصفه الناشط السياسي كمال خليل بـ"ريجينى المصري"، في إشارة إلى الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي قُتل على أيدي أجهزة الأمن المصرية، وأثار مقتله غضبا إيطاليا وأوروبيا كبيرا.

المصدر : الجزيرة