تسليم ملفات "سنوات الرصاص" بالمغرب للأرشيف

Moroccan women hold pictures of disappeared relatives during a protest in front of the former secret prison of Tazmamart October 7, 2000. Hundreds of Moroccan former political prisoners, relatives and activists held a peaceful march on Saturday in front of the former secret prison in the remote Atlas mountains, 500 km (310 miles) southeast of Rabat, to condemn past human rights abuses. picture taken October 7, 2000.
سنوات الرصاص شهدت اعتقالات تعسفية وقتلا وتعذيبا وإخفاء قسريا لآلاف المغاربة (رويترز)

سلمت هيئة حقوقية مغربية حكومية أرشيف هيئة التحكيم المستقلة لتعويض ضحايا الإخفاء القسري والاعتقال التعسفي لملفات "سنوات الرصاص"، إلى مؤسسة "أرشيف المملكة".

وتمتد "سنوات الرصاص" من ستينيات القرن الماضي إلى ثمانينياته، وشهدت اعتقالات لأسباب سياسية واختطافات وتعذيب المعارضين. وأشرفت هيئة الإنصاف والمصالحة (الحكومية) على بحث ملفات الاعتقال السياسي منذ استقلال المغرب عام 1956 وحتى عام 1999.

وقال مدير مؤسسة "أرشيف المغرب" جامع بيضا -خلال افتتاح مراسم تسليم الأرشيف بالرباط– إن مؤسسته تسلمت من المجلس الوطني لحقوق الإنسان أربعة آلاف و678 ملفا، موزعة في 241 علبة.

واعتبر أن أرشيف هيئة التحكيم المستقلة لتعويض ضحايا الإخفاء القسري والاعتقال التعسفي "مساهمة كبيرة في الحفاظ على الذاكرة الوطنية بصفحاتها المشرقة والمؤلمة".

من جهته، قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان إدريس اليزمي إن الهيئة اشتغلت على ملفات أربعة آلاف ضحية من شكاوى انتهاكات حقوق الإنسان في القرن الماضي، وبحثت 5127 ملفا.
وأشار إلى أن الهيئة انتهت إلى تحديد وفاة 173 شخصا رهن الاعتقال التعسفي أو الإخفاء القسري في الفترة الممتدة من 1956 إلى 1999 في مراكز الاعتقال.

ووصف وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد تسليم أرشيف هيئة تحكيم ملفات انتهاكات حقوق الإنسان للأرشيف، بأنه "محطة هامة في مسار العدالة الانتقالية بالبلد".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

-

طالب حقوقيون مغاربة بالإسراع بتعويض ضحايا ماضي انتهاكات حقوق الإنسان. ودعوا في مظاهرة أمام المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان إلى تفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة التي صدرت بالتعويض منذ أكثر من سنة. ورغم أن الحكومة المغربية كانت أعلنت قرب صرف التعويضات، فإن الضحايا مازالوا ينتظرون.

Published On 13/1/2007
-

دعت منظمة (هيومن رايتس ووتش) الحكومة المغربية إلى التحرك لوضع حد لإفلات قوات الأمن من العقاب على الجرائم التي ارتكبت بحق المخالفين للنظام السياسي في الستينيالت والسبعينيات من القرن الماضي والتي أصطلح في المغرب على تسميتها بسنوات الرصاص.

Published On 27/11/2005
A woman holds a portrait of Moroccan opposition leader Mehdi Ben Barka as she commemorates the 42nd anniversary of years of his disappearance on 29 October 1965 in Paris, 29 October 2007 in Rabat. About two hundreds people gather today in Rabat as Moroccan socialist leader Ahmed Zairi ask for the truth about this case, six days after French judge Patrick Ramael signed, 23 October 2007, five international arrest warrants including one against General Hosni Benslimane, chief of the Royal gendarmerie.

هيئة غير قضائية أنشئت لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان التي عرفها المغرب من 1956 إلى 1999، بالكشف عن حقيقة حالات الإخفاء القسري والاعتقال السياسي وتعويض الضحايا، وإصدار توصيات لتفادي تكرار الانتهاكات.

Published On 11/6/2015
ملصق الفيلم المغربي دموع إبليس

يحظى فيلم “دموع إبليس” للمخرج المغربي هشام الجباري باهتمام كبير؛ بالنظر لطبيعة موضوعه “سنوات الرصاص” التي تمتد من ستينيات إلى ثمانينيات القرن الماضي، وعرفت اعتقالات لأسباب سياسية واختطافات وتعذيب معارضين.

Published On 20/11/2016
المزيد من حريات
الأكثر قراءة