230 مدنيا قتلوا في معارك الموصل

مدنيون -كثير منهم أطفال- قضوا جراء غارة سابقة للتحالف على مدنيين في الموصل (رويترز)
مدنيون -كثير منهم أطفال- قضوا جراء غارة سابقة للتحالف على مدنيين في الموصل (رويترز)

قالت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن أكثر من 230 مدنيا قتلوا غربي الموصل، منذ يوم 26 مايو/أيار الماضي أثناء محاولتهم الفرار من مناطقهم بسبب الاقتتال.

وأضافت المنظمة في بيان أن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وثّق استخدام تنظيم الدولة للمدنيين دروعا بشريّة، وقتْل مجموعة مكونة من 27 مدنيا حاولوا الفرار من حي الشفاء غرب الموصل يوم 26 من الشهر الماضي.

وجاء في تقرير للمفوضية أن التنظيم عمد في الأول من يونيو/حزيران الجاري إلى إطلاق النار على 163 مدنيًّا قرب معمل البيبسي في حيّ الشفاء، فقتلهم وبقيت جثثهم ملقاة في الشارع لأيام عدة.

كما أطلق التنظيم في الثالث من نفس الشهر النار في الحيّ نفسه على 41 مدنيا أثناء محاولتهم الفرار نحو مواقع قوات الأمن العراقي فقتلهم أيضا.

وأشار التقرير الأممي إلى مقتل ما بين خمسين إلى ثمانين مدنيا في ضربات جويّة على حي الزنجيلي غربي الموصل يوم 31 مايو/أيار الماضي.

وقوبلت حوادث قتل المدنيين هذه بتنديد مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين الذي وصف اغتيال المدنيين بشكل متعمّد بأنه جريمة حرب.

كما دعا المفوّض السامي السلطات العراقية وحلفاءها إلى ضمان أن تحترم العمليات العسكرية القانون الدولي الإنساني بالكامل وتفادي قتل المدنيين، وإجراء التحقيقات في انتهاك قوات الأمن العراقية لحقوق الإنسان ومحاسبتهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذّرت الأمم المتحدة من نزوح نحو مئتي ألف عراقي من مناطق تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في الجانب الغربي من الموصل، وذلك تزامنا مع مخاوف من اشتداد المعارك ومحاصرة المدنيين.

قال الجيش الأميركي إن الخسائر بين المدنيين في سوريا والعراق بلغت 484 قتيلا منذ بدء الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014، نافيا اتهامات بتخفيف المعايير الخصة بحماية المدنيين.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة