أمنستي: حين تزدرى الكرامة الإنسانية في حصار قطر

جانب من مدينة الدوحة (العفو الدولية)
جانب من مدينة الدوحة (العفو الدولية)

انتقدت منظمة العفو الدولية بشدة قرار ثلاث دول خليجية طرد مواطني دولة قطر منها واستدعاء مواطنيها فيها، وقالت إن القرار تعسفي ويكشف عن "ازدراء مطلق للكرامة الإنسانية"، ودعت إلى العدول عنه فورا.

وأشارت المنظمة إلى أن آلاف الأشخاص يواجهون التهديد بالمزيد من الفوضى في حياتهم وتمزيق أسرهم مع دخول إعلان المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة تلك التدابير التعسفية الجديدة حيز النفاذ أمس الاثنين.

فقد حددت الدول الخليجية الثلاث لمواطنيها موعدا نهائيا هو أمس لمغادرة قطر والعودة إلى بلدانهم أو مواجهة غرامات وعقوبات أخرى لم تحدد، كما حددت للمواطنين القطريين الموعد النهائي نفسه للمغادرة، ورفضت دخولهم إلى أراضيها منذ 5 يونيو/حزيران الجاري.

وتعليقا على تلك القرارات قال المسؤول البارز في منظمة العفو الدولية جيمس لينتش إن "الأوضاع التي فرضت على الناس في مختلف أرجاء الخليج تكشف عن ازدراء مطلق للكرامة الإنسانية"، مشيرا إلى أن "فرض موعد نهائي على هذا النحو التعسفي تسبب في حالة من انعدام اليقين والجزع لدى آلاف الأشخاص الذين يخشون من أن يفرق بينهم وبين أحبائهم".

تمزق إنساني
ولفتت المنظمة إلى أن الحكومات الثلاث بتدابيرها هذه "وضعت العائلات ذات الجنسيات المختلطة -بلا ضرورة- في قلب أزمتها السياسية".

من غير الممكن التصديق أن الدول يمكن أن تصل إلى هذا الحد من التعدي الفاضح على الحق في حرية التعبير

ودعت المنظمة تلك الدول إلى إلغاء فوري لتلك القرارات "وإلا فستواجه آلاف الأسر خطر التمزق، بينما سيفقد كثيرون مصدر عيشهم أو فرصة إكمال تعليمهم، كما وضع من يتلقون العلاج الطبي أمام خيار أن يواصلوا علاجهم أو أن يتقيدوا بالتدابير الواسعة والقاسية التي أعلنتها السعودية والإمارات والبحرين".

ونسبت المنظمة إلى بعض من يطالهم قرار التفريق بأنهم يعدون العدة للسفر إلى بلدان خارج المنطقة للالتقاء بأسرهم فيها.

وقد انتقدت المنظمة تهديد السلطات في السعودية والإمارات والبحرين الأشخاص الذين يبدون تعاطفا مع قطر أو ينتقدون الإجراءات الحكومية، وضربت مثلا على ذلك باعتقال محام في البحرين انتقد إجراءات الدول الثلاث.
كما أوردت قصة رجل قطري لم يتمكن من العودة لمزرعته في السعودية وكيف أن الخوف بلغ بأصدقائه في السعودية حد عدم التجرؤ على الاهتمام بمزرعته أو الاتصال به خشية أن تحاكمهم الحكومة السعودية بتهمة التعاطف معه.

وقالت إنه "من غير الممكن التصديق أن الدول يمكن أن تصل إلى هذا الحد من التعدي الفاضح على الحق في حرية التعبير".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن قرار قطع العلاقات مع قطر وحصارها يؤثر على مواطني الدول المقاطعة وقطر، ورأت منظمة إفدي الدولية لحقوق الإنسان أن قرار المقاطعة خرق للاتفاقيات الدولية.

10/6/2017
المزيد من حريات
الأكثر قراءة