صحفيون يشكون على هامش ندوة بالسودان

محمد لطيف: الحكومة تتحدث عن حوار وانفتاح يخالفهما الواقع (الجزيرة)
محمد لطيف: الحكومة تتحدث عن حوار وانفتاح يخالفهما الواقع (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

بينما تستقبل الخرطوم عددا من قادة الصحافة العالمية والعربية للاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة والتباحث حول دور الإعلام في النهوض ومنع الانتهاكات؛ يشكو كتاب وصحفيون سودانيون منعهم من ممارسة عملهم.

وتبدو حالة الكاتب الصحفي زهير السراج من الحالات المعبرة في هذا المجال، حيث يمنع من ممارسة الكتابة في الصحف السودانية منذ أكثر من خمسة أشهر، وللمرة الثامنة خلال الفترة الماضية.

لكن السراج -الذي يستغرب قرار منعه من الكتابة ووقف زاويته "مناظير"- يقول إنه لم يخطر في كل مرات التوقيف والمنع بالسبب الحقيقي من هذا القرار.

ويضيف "عندما لا يعجب النقد مسؤولا يجيء المنع أو التوقيف"، ويرى أن ما وضع السودان ضمن أكثر الدول انتهاكا لحرية الصحافة هو "هذه الممارسات التي تتعارض مع كافة القوانين".

وتحتضن الخرطوم ندوة ينظمها مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق واتحاد الصحفيين السودانيين، وقد تناولت دور الإعلام في النهوض بالمجتمعات وواقع الانتهاكات وجهود وتحديات الحماية.

‪زهير السراج: لم أخطر أبدا بسبب‬  (الجزيرة نت)

تحديات
وتناولت الندوة التي شارك فيها عدد كبير من المهتمين -ومنهم المدير العام بالوكالة لشبكة الجزيرة مصطفى سواق- ما يواجه الصحافة والصحفيين من تحديات مختلفة في سبيل عملهم.

ودعا مصطفى سواق إلى ضرورة تنسيق المؤسسات الصحفية فيما بينها ومع المنظمات العاملة في المجال، وإيجاد حلول لعدم إفلات منتهكي حرية الصحافة والمعتدين على الصحفيين من العقاب، وقال إن السياسي يريد التضييق والصحفي يسعي لتوسيع الحرية، قاطعا بأنه لا ينبغي التحدث عن تنمية حقيقية بلا حرية حقيقة.

وطرح المشاركون من الجزيرة الإعلان العالمي لحماية الصحفيين -الذي تتبناه الشبكة- للتوقيع عليه، ولفت سواق إلى أن الجزيرة تسعى بموجبه إلى قرار ملزم للدول لحماية الصحفيين.

واستعرض سواق -خلال كلمته الاستهلالية في الندوة الإقليمية- تصنيفات "مراسلون بلا حدود" وأهميتها في تسليط الضوء على واقع الحريات في بلد من البلدان، وقد أتت فيها السودان في المركز 174، وسوريا 177، ومصر 161، واليمن 174؛ من ضمن قائمة مكونة من 180 دولة.

ويقول سواق إن مصر -بحسب التقارير الدولية- تتصدر قائمة الاعتقال التعسفي للصحفيين بـ65 صحفيا معتقلا، داعيا إلى التضامن مع الصحفي بالجزيرة محمود حسين الذي تعتقله السلطات المصرية دون أن تقدمه للمحاكمة مع تجديد حبسه دوريا.

مصطفى سواق: الحرية لا تؤخذ بالتوسل (الجزيرة نت)

لا حرية بالتوسل
وشدد سواق -في تعليق للجزيرة نت- على ضرورة مواصلة الجهود السلمية لانتزاع الحرية "لأن الحرية التي تأخذ بالتوسل ليست حرية"، مبديا رفضه القاطع للجوء للعنف اللفظي وغيره كوسيلة لأخذ الحرية، "لأن العنف يؤدي إلى مزيد من التضييق والكبت".

أما رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين الصادق الرزيقي فتعهد -في تصريح للجزيرة نت، بعيد كلمته بالندوة- بالعمل على أن تؤسس الورشة التي ستعقب الندوة وتمتد ليومين للفضاء المطلوب، وتوفير آليات وسبل الحماية وكفالة الحريات الصحفية بالشكل الذي يسعى له الصحفيون.

وأعلن أن اتحاده اعتمد مبدأ الحوار مع الحكومة لمراجعة أي مظهر من مظاهر انتهاكات حرية الصحافة والصحفيين، "وبفضله توقفت المصادرات والاعتقالات والرقابة القبلية وخففت القيود المفروضة على الصحف".

ومع إعلان وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان التزام السودان بكل المواثيق والإعلانات التي تكفل حرية الإعلام، رأى الكاتب الصحفي محمد لطيف أن الندوة أتت في وقتها، حيث قال إن الحكومة ظلت تتحدث عن حوار وانفتاح يخالفه الواقع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتقل الأمن السوداني أمس الصحفي محمد الفاتح، عضو شبكة الصحفيين السودانيين، وذلك أثناء مداهمة جهاز الأمن لمقر المرصد السوداني لحقوق الإنسان، الذي عبرت بريطانيا عن قلقها إزاءه.

تظاهر العاملون في قناة أم درمان الفضائية السودانية وعدد من الصحفيين أمام مقر القناة بالعاصمة الخرطوم احتجاجا على قرار السلطات وقف بثها لأجل غير معلوم.

نظم صحفيون يعملون في صحيفة الجريدة السودانية السياسية اليومية، وشبكة الصحفيين السودانيين، وقفة أمام المجلس القومي للصحافة والمطبوعات احتجاجا على مصادرة الأمن للصحيفة أكثر من عشر مرات خلال شهر واحد.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة