فيسبوك تعارض قانونا ألمانيا لمكافحة الكراهية

مشروع القانون يلزم شركات خدمات التواصل الاجتماعي بإلغاء المضامين التي يعاقب عليها القانون خلال 24 ساعة من نشرها (غيتي)
مشروع القانون يلزم شركات خدمات التواصل الاجتماعي بإلغاء المضامين التي يعاقب عليها القانون خلال 24 ساعة من نشرها (غيتي)

عارضت شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك مشروع قانون ألمانيا لمكافحة الكراهية والتحريض على الإنترنت. وقالت إنه غير مناسب لمكافحة هذه الظواهر.

وينص مشروع القانون على إلزام شركات خدمات التواصل الاجتماعي بإلغاء المضامين التي يعاقب عليها القانون خلال 24 ساعة من نشرها. ويمهل القانون شبكات التواصل الاجتماعي أسبوعا للتعامل مع الحالات المعقدة. وتُفرض غرامة على تلك الشركات تصل إلى 50 مليون يورو في حال انتهاكها القانون.

وترى شركة فيسبوك أن الدولة هي الملزمة بمكافحة الكراهية على الإنترنت، وأنه "لا ينبغي لدولة القانون إلقاء إخفاقاتها ومسؤوليتها على شركات خاصة".

وأضافت في بيان لها أن "منع ومكافحة خطاب الكراهية والأنباء المزيفة مهمة عامة لا ينبغي للدولة التنصل منها".

كما انتقدت الشركة حجم الغرامة الذي رأت أنه "غير متناسب مع التصرف المعاقب عليه".

ويعتزم وزير العدل الألماني هايكو ماس طرح مشروع القانون على البرلمان الألماني (بوندستاغ) قبل العطلة الصيفية. وإذا لم يتمكن من ذلك فإن مشروع القانون سيصبح لاغيا بانتهاء الفترة التشريعية.

وتجدر الإشارة إلى أن الانتخابات التشريعية في ألمانيا ستجرى ي 24 سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال مندوبون في مؤتمر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا المنعقد بباريس إن مقدمي خدمات الإنترنت يمكن أن يحدوا من انتشار الكراهية عبر الإنترنت. ونوقشت هذه الفكرة التي أيدتها فرنسا وعارضتها الولايات المتحدة في المؤتمر الذي يبحث العلاقة بين الدعاية العنصرية على الإنترنت وجرائم الكراهية.

17/6/2004

دهمت الشرطة الماليزية اليوم مكاتب موقع مستقل على شبكة الإنترنت لاتهامه من قبل نشطاء في الحزب الحاكم بإثارة الفتنة والتحريض على الكراهية والعنصرية، وذلك بنشر رسالة تقارن بين الحزب ومجموعة عنصرية أميركية تعرف باسم كو كلوكس كلان رغم أن الصحفيين ينفون ذلك.

20/1/2003

قالت غوغل إن عمليات المراقبة وحجب المحتوى المتطرف على الإنترنت التي تقوم بها الحكومات لا تلغي شعور الكراهية، منبهة لضرورة اتباع أساليب جديدة لعلاج التطرف من خلال الخطاب المضاد.

2/11/2016

أعلنت فرنسا اليوم خطة لمحاربة العنصرية ومعاداة السامية، وذلك بعد مرور ثلاثة أشهر على هجمات باريس الدامية، وتقضي الخطة بتشديد العقوبات على التصريحات العنصرية وإنشاء وحدة لمكافحة الكراهية على الإنترنت.

17/4/2015
المزيد من حريات
الأكثر قراءة