15 ألف اعتداء جنسي بالجيش الأميركي في عام

صورة لجنود أميركيين بمدرعاتهم على الحدود السورية التركية (الأوروبية)
صورة لجنود أميركيين بمدرعاتهم على الحدود السورية التركية (الأوروبية)

خلص مسح أجرته وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إلى أن 14 ألفا وتسعمئة عسكري تعرضوا لشكل من أشكال الاعتداء الجنسي عام 2016 تتراوح بين الاغتصاب والتحرش. يأتي ذلك في خضم فضائح لنشر صور مجندات وهن عاريات.

وأظهر المسح أن ما نسبته 58% من الضحايا تعرضوا لعمليات انتقامية لإبلاغهم عن وقائع الاعتداء الجنسي.

وقال الجيش إنه تلقى عددا قياسيا من البلاغات عن اعتداءات جنسية على مجنداته العام الماضي، وسط تأكيد مشرّعين أن آفة الاعتداءات الجنسية لا تزال تنخر الجيش الأميركي.

وخضعت الاعتداءات الجنسية وحوادث التحرش بالجيش الأميركي للتدقيق بعد الكشف عن فضيحة شملت تورط بعض أفراد مشاة البحرية في نشر صور لمجندات عاريات من الجيش على الإنترنت. وفتحت وزارة الدفاع تحقيقا في الموضوع، وندد مشرعون كبار في الكونغرس بالانتهاكات.

وقال التقرير السنوي للجيش إن العسكريين أبلغوا عن 6172 حالة اعتداء جنسي عام 2016 مقابل 6082 حالة العام الماضي. ويمثل الرقم قفزة حادة عن عام 2012 عندما جرى الإبلاغ عن 3604 حالات.

وقالت إليزابيث فان وينكل التي تقوم بمهام مساعد وزير الدفاع لشؤون الاستعداد بمؤتمر صحفي "نرى الزيادة في معدلات البلاغات مؤشرا على الثقة المستمرة في استجاباتنا وأنظمتنا للدعم".

بيد أن السناتور كريستين جيليبراند شككت فيما إذا كان هناك تقدم حقيقي، وقالت "الحقيقة هي أن آفة الاعتداء الجنسي بالجيش لا تزال موجودة".

وتعصف بسلاح مشاة البحرية فضيحة شملت مجموعة خاصة على فيسبوك تدعى "مارينز يونايتد" نشرت صور نساء من القوات المسلحة عاريات وعليها تعليقات بذيئة.

المصدر : رويترز