انطلاق "السجادة الحمراء" لأفلام حقوق الإنسان بغزة

جانب من حضور مهرجان "السجادة الحمراء" لأفلام حقوق الإنسان في غزة (رويترز)
جانب من حضور مهرجان "السجادة الحمراء" لأفلام حقوق الإنسان في غزة (رويترز)

افتتح مهرجان "السجادة الحمراء" لأفلام حقوق الإنسان في قطاع غزة أمس الجمعة، وسار الفنانون والحاضرون على بساط أحمر وضع على أرضية شيدت من أنقاض منازل دمرت في حروب مع إسرائيل.

وقال منظمو المهرجان الذي يقام للعام الثالث على التوالي إن الهدف هو زيادة الوعي بالمعاناة التي يعيشها نحو مليوني فلسطيني يعيشون في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم المهرجان سعود أبو رمضان إنه سيعرض على مدى أيام المهرجان 25 فيلما أنتجها فنانون فلسطينيون وعرب وأجانب في غزة والضفة الغربية ومدينة حيفا.

ويستمر المهرجان -الذي حضر حفل افتتاحه نحو ألف شخص- حتى 17 مايو/آذار الجاري، واختير هذا التوقيت بحيث يسبق مهرجان كان السينمائي الدولي، ويتزامن مع الذكرى السنوية التاسعة والستين لنكبة فلسطين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اختتمت بنواكشوط فعاليات مهرجان "كرامة لأفلام حقوق الإنسان" الذي شهد عروضا لأفلام موريتانية وعربية وأوروبية، ناقشت قضايا تتعلق بحقوق الإنسان التي ركزت على التهميش والإقصاء والعنصرية وقضايا المرأة والفئات الهشة.

"بكفي تمييز" فيلم كرتوني أنتجه أطفال مدينة نابلس، ضمن مشروع أطلقه مركز الدراسات النسوية لتعزيز حقوق الطفل الفلسطيني، والحد من معاناته داخل مجتمعه أو تلك الناجمة عن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام أفلام الحركة (Animation film).

هي عشرة أفلام، تنوعت في مضامينها ومحتوياتها لكنها عالجت في محاورها قضية واحدة، هي حقوق الإنسان الفلسطيني أينما وكيفما تواجد والانتهاكات التي يتعرض لها، خاصة تلك التي يقف الاحتلال الإسرائيلي خلفها وتصل إلى أكثر من 80% كما يقول منظمو المهرجان.

اختتم "مهرجان بيروت الأول لأفلام حقوق الإنسان" أعماله بمشاركة 66 فيلما شارك بها هواة شباب، ويقول منظمو المهرجان إنه يهدف لمعرفة وجهة نظر الشباب ورؤيتهم لحقوق الإنسان والإفادة من الفنون في إيصال هذه الفكرة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة