الأمم المتحدة: تأثر كبير للوضع الإنساني بالموصل

عراقيون من غرب الموصل في محاولة للنجاة هربا عبر قارب لعبور نهر دجلة (رويترز)
عراقيون من غرب الموصل في محاولة للنجاة هربا عبر قارب لعبور نهر دجلة (رويترز)

قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام لـ الأمم المتحدة إن تكثيف الأعمال القتالية شمالي غرب مدينة الموصل أثر تأثيرا كبيرا على الحالة الإنسانية فيها، وإن عدد نازحيه بلغ 434 ألف شخص.

وأكد المسؤول الأممي أن عدد الجرحى بين المدنيين ارتفع إلى 12 ألفا نصفهم من غرب المدينة.

وأشار إلى أنه لا تزال هناك مخاوف جدية فيما يتعلق بحماية المدنيين غرب المدينة حيث يعيش 360 ألف شخص في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي الأثناء، قالت الأمم المتحدة إن أكثر من أربعمئة ألف عراقي نزحوا من منازلهم غرب الموصل بعد مرور نحو شهرين على معركة استعادته من التنظيم.

ونقل المكتب الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية عن الحكومة العراقية أن أكثر من 434 ألف شخص فروا من المدينة منذ أن شنت القوات العراقية عملية غرب الموصل يوم 19 فبراير/شباط.

وبذلك يرتفع عدد النازحين داخليا، منذ بدء عملية الموصل ككل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى أكثر من 615 ألف عراقي.

ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، عاد حوالي ثلاثين ألف مدني إلى ديارهم في غرب الموصل منذ نهاية أبريل/نيسان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال شهود عيان للجزيرة إن أكثر من 70 مدنيا نازحا -أغلبهم نساء وأطفال- قتلوا الخميس بقصف نفذته القوات العراقية على مدرسة بحي السابع عشر من تموز بالجانب الغربي من الموصل.

قالت مصادر وشهود عيان إن سكان حي باب لكش في غربي الموصل يعيشون أوضاعا إنسانية بالغة السوء جراء النقص الحاد في الطعام وانعدام الخدمات الطبية منذ شهرين.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة