دعوات بالمكسيك لإدانة إقليمية لجدار ترمب

مشهد عام للحدود بين المكسيك والولايات المتحدة (الأوروبية)
مشهد عام للحدود بين المكسيك والولايات المتحدة (الأوروبية)

دعت لجنة حكومية مكسيكية وإحدى قبائل السكان الأصليين المقيم أفرادها على الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة لجنة الدول الأميركية لحقوق الإنسان إلى إدانة الجدار الذي ينوي الرئيس الأميركي دونالد ترمب إقامته على الحدود بين البلدين.

وأعلنت قبيلة توهونو أوودهام في بيان السبت أنها قدمت الجمعة صحبة لجنة الحوار مع السكان الأصليين في المكسيك "طلبا إلى لجنة الدول الأميركية لحقوق الإنسان" لإصدار توصية تدين المشروع الذي هدد الرئيس الأميركي بإقامته.

وتمتد أراضي القبيلة من ولاية أريزونا شمال غرب الولايات المتحدة حتى سونورا الواقعة في شمال المكسيك، ويستطيع أفرادها عبور الحدود الفاصلة بين البلدين بحرية في ضوء اتفاق ثنائي سابق.

ويخشى هؤلاء أن يؤثر الجدار المزمع تشييده بهدف "مكافحة الهجرة غير النظامية وتهريب المخدرات" سلبا على الحياة اليومية لأفراد قبيلتهم الذين يناهز عددهم ثلاثة آلاف نسمة يعيشون في المنطقة.

وفي الطلب الذي قدموه إلى اللجنة الحقوقية، طالبوا بضرورة احترام البند 36 من إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية، الذي يرسخ حقهم "في تطوير الاتصالات والعلاقات وصلات التعاون بينهم" عندما تقع أراضيهم على جانبي حدود دولية.

ولجنة الدول الأميركية لحقوق الانسان مقرها واشنطن وتشكل هيئة استشارية لمنظمة الدول الأميركية، وتتمثل مهمتها في إصدار تقارير عن وضع حقوق الإنسان في القارة ووضع توصيات في هذا الشأن.

المصدر : الفرنسية