مطالب حقوقية بإدخال النازحين إلى كركوك

نازحون عراقيون يصلون إلى محافظة كركوك (رويترز)
نازحون عراقيون يصلون إلى محافظة كركوك (رويترز)

طالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان الحكومة المحلية في كركوك بالإسراع في إدخال النازحين الفارين من قضاء الحويجة للمحافظة في أقرب وقت، بينما توفي أربعة أطفال بسبب بقائهم عالقين عند مدخل المحافظة.

وأكد المرصد في تقرير له أن النازحين الذين ما زالوا عالقين في مناطق قرب كركوك لن يكونوا بعيدين عن خطر سلاح عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

كما قال المرصد إن أربعة أطفال توفوا جراء بقائهم عدة أيام عالقين عند مدخل المحافظة بعد فرارهم مع ذويهم من مناطق سيطرة تنظيم الدولة جنوب المحافظة.

وشدد التقرير على أن "إبقاء النازحين العالقين في مناطق غير مؤمنة وغير صالحة للعيش ولا تتوفر فيها الخدمات، يفاقم مأساتهم ويضعهم أمام خطر الموت".

وطالب المرصد الإدارة المحلية في كركوك بالالتزام بالمادة 44 من الدستور، والتي تتيح للمواطنين حرية التنقل والسفر داخل البلاد وخارجها، كما أن المبدأ الثالث من المبادئ التوجيهية للنزوح الداخلي تنص على حق طلب وتلقي الحماية والمساعدة الإنسانية من السلطات.

من جهتها، قالت مصادر محلية في كركوك إن السلطات المحلية أوقفت عملية إدخال النازحين الهاربين من الحويجة باتجاه المدينة من جهة منطقة التماس بين قوات البشمركة الكردية وتنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ناشدت لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان العراقي العالم مساعدة البلاد في مواجهة الأوضاع الناجمة عن المواجهات غربي الموصل، وهي المواجهات التي قالت الأمم المتحدة إنها أسفرت عن نزوح 231 ألف شخص.

قال مرصد حقوقي عراقي إن غرب الموصل يشهد وضعا إنسانيا كارثيا وسط حالة جوع وإعدامات بحق الفارين من المدينة ينفذها تنظيم الدولة، بينما وصلت أعداد النازحين لنحو نصف مليون.

حذرت منظمات إنسانية من تفشي الأمراض بين نازحي الموصل مع قدوم فصل الصيف، بينما كشف ناشط حقوقي عن وقوع أعمال نهب في محلات تجارية بالأحياء المستردة غربي الموصل.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة