الحوثيون ينتهكون حرمات المساجد ويلاحقون الأئمة

أحد المساجد التي استهدفها الحوثيون في صنعاء (الجزيرة)
أحد المساجد التي استهدفها الحوثيون في صنعاء (الجزيرة)

ياسر حسن-عدن

رصد تقرير لبرنامج التواصل مع علماء اليمن أن الحوثيين فجروا وقصفوا مئات المساجد واختطفوا عشرات الأئمة في عدد من المحافظات اليمنية، وسط دعوات لكشف الانتهاكات بحق المساجد والمصلين.

وأشار التقرير إلى أن الحوثيين انتهكوا حرمة نحو 750 مسجدا، واختطفوا 150 من الأئمة والخطباء، وتوزعت الانتهاكات بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل ونهب المحتويات، إضافة إلى تحويل بعض المساجد إلى مجالس لتعاطي القات، وأخرى استخدمت كثكنات عسكرية.

ووثق التقرير ما ارتكبه الحوثيون طوال أربع سنوات، منذ حربهم على منطقة دماج بمحافظة صعدة عام 2013، وحتى نهاية عام 2016، وكان لأمانة العاصمة النصيب الأكبر منها بواقع 282 مسجدا، تليها محافظة صعدة بواقع 115 مسجدا.

بقايا الدمار في أحد مساجد تعز (الجزيرة)

فضح الانتهاكات
وردا على الانتهاكات، دعا علماء اليمن إلى تنفيذ حملة إعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي لكشف وتوضيح انتهاكات الحوثيين بحق المساجد والمصلين.

ورأى عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ عبد الله غالب الحميري أن "الحوثيين حركة معادية وباغية على كل شيء، وأنه لا يقيد حركتها شيء من مواثيق وعهود أو مقدسات وقوانين وأعراف"، لذلك كانت المساجد ودور القرآن ومحاضن العلم هي العدو الأول لهم بعد الإنسان في اليمن.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن مئات المساجد وعشرات المراكز والمدارس العلمية والمرافق الخدمية التي دمروها، ما هي إلا إحصائية أولية لمشروعهم التدميري، الذي يستهدف الشعب اليمني بكل مقدساته ومقدراته ومؤسساته العلمية والتربوية والخدمية.

بدوره، أشار وزير الأوقاف اليمني أحمد عطية إلى أن أول عمل قامت به جماعة الحوثي في دماج بمحافظة صعدة هو تفجير المسجد، وكان ذلك باكورة العمل ضد بيوت الله، واستمر ذلك تباعا، وقال إن هدفهم "كان دينيا خالصا لتغليب مذهب وسلالة وطائفة معينة على كل الأراضي اليمنية".

وقال للجزيرة نت إن انتهاك الحوثيين بيوت الله يعد عملا إجراميا بكل المقاييس، ودعا المنظمات الدولية للنظر إلى هذا الأمر نظرة جادة، "فنحن أمام جماعة لا تُقيم للمقدسات أي اعتبار"، وقصفوا المساجد وكان المصلون داخلها، كما حدث مؤخراً في مسجد كوفل بمحافظة مأرب.

وقفة احتجاجية في عدن للتنديد بانتهاكات الحوثيين للمساجد (الجزيرة)

وقفات احتجاجية
ونُظمت عدة وقفات احتجاجية في كل من تعز وعدن ومأرب للتنديد بانتهاكات مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لدُور العبادة، وندد المئات من الناشطين وأئمة وخطباء المساجد بالقصف والتدمير اللذين تتعرض لهما المساجد.

وقال خطيب مسجد الرضا في تعز عبد الوهاب الميرابي إن أئمة وخطباء المدينة ومساجدها طالهم ظلم وجور من مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، "ولذلك أردنا من خلال الوقفة الاحتجاجية، والحملة على وسائل التواصل الاجتماعي، أن نوصل صوتنا للضمير العالمي وللمناصرين لحقوق الإنسان والمهتمين بمكافحة الإرهاب".

وأضاف في حديثه للجزيرة نت نريد أن نبين أن مليشيا الحوثي خالفت القوانين والمعاهدات الدولية التي نصت على حفظ دور العبادة من الانتهاك، ودعا إلى إدانة دولية لما يقوم به الحوثيون ضد المساجد كتلك التي أدانت تفجير الكنائس.

كما أكد خطيب جامع الأشبط بمدينة تعز مصطفى فرحان تعرض مسجده للقصف من قبل الحوثيين بقذائف "أر بي جي"، مما أدى إلى تضرر المسجد واحتراق كامل مكتبته، كما منع الحوثيون إقامة الصلاة في المسجد نحو أربعة أشهر، وكانوا يطلقون الرصاص على كل من يتجه إلى المسجد.

وأشار إلى أن عددا من المساجد في تعز تعرضت لانتهاكات مختلفة، وتم إغلاق بعضها وتحويل عدد منها إلى أماكن للنوم وتعاطي القات، كما قاموا بزرع الألغام في بعضها عند انسحابهم.

المصدر : الجزيرة