تحذير من تفشي الأمراض بين نازحي الموصل

نازحو الموصل يعيشون أوضاعا قاسية ويحذرون من مضاعفة معاناتهم مع قدوم الصيف (الجزيرة)
نازحو الموصل يعيشون أوضاعا قاسية ويحذرون من مضاعفة معاناتهم مع قدوم الصيف (الجزيرة)

حذرت منظمات عاملة في المجال الإنساني من تفشي الأمراض بين مئات الآلاف من نازحي الموصل  مع قدوم فصل الصيف واستمرار الأوضاع الإنسانية الصعبة على حالها، بينما كشف ناشط حقوقي عن وقوع أعمال نهب محلات تجارية في الأحياء المستردة غربي الموصل.

وقال نازحون إلى مخيمات شرق الموصل إن أوضاعهم ستسوء أكثر مع ارتفاع درجات الحرارة قريبا، وعبروا عن قلقهم من تعرض الأطفال والنساء والشيوخ لأمراض تصاحب ارتفاع درجات الحرارة وسوء التغذية.

من جهته قال رئيس مؤسسة البارزاني الخيرية التي تدير مخيمات النازحين في إقليم كردستان العراق -للجزيرة- إن أعداد النازحين الراغبين في العودة إلى ديارهم في الجانب الشرقي من الموصل باتت تماثل أعداد النازحين القادمين من الجانب الغربي للمدينة.

وأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية -اليوم الأربعاء- أن عدد النازحين من محافظة نينوى وعاصمتها الموصل ارتفع إلى نحو نصف مليون مدني.

وفي هذه الأثناء، تواصل القوات العراقية حصارها للبلدة القديمة في الموصل، مع استمرار المعارك في عدد من أحيائها الغربية.

وتقول مصادر من الموصل إن آلاف العائلات ما زالت محاصرة داخل هذه الأحياء، وهي تتعرض لنيران طرفي الحرب وغارات طائرات التحالف الدولي التي أوقعت مئات القتلى بين صفوف المدنيين المحاصرين، مما يرجح ارتفاع عدد النازحين إلى أكثر من نصف مليون مدني.

نهب محال
واليوم الأربعاء، كشف ناشط حقوقي عن وقوع أعمال نهب في محلات تجارية غرب الموصل، وقد أفاد ضابط بالجيش العراقي باعتقال عدد من اللصوص -دون إعطاء أرقام- وتسليمهم للجهات المختصة.

وفي تصريح للأناضول، قال الناشط الحقوقي والمدني لقمان عمر الطائي إن "أعمال نهب وسلب تطال عددا من المحال التجارية في بعض الأحياء المحررة حديثا غربي الموصل".

وأضاف أن "اللصوص" يتسللون للأحياء التي تشهد انسحاب عناصر من تنظيم الدولة وتقدم القوات الأمنية، بذريعة أنهم من سكان المنطقة، وينهبون ما تبقى من البضائع، ويستهدفون المحال التجارية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة