إضراب عن الطعام لمهاجرين محتجزين بولاية واشنطن

نشطاء في مسيرة سابقة تدعم إضرابا عن الطعام شنه نزلاء بمركز احتجاز نورث ويست (رويترز)
نشطاء في مسيرة سابقة تدعم إضرابا عن الطعام شنه نزلاء بمركز احتجاز نورث ويست (رويترز)

بدأ المئات في مركز لاحتجاز المهاجرين بولاية واشنطن الأميركية إضرابا عن الطعام احتجاجا على الأوضاع بالمنشأة، وتأجيل جلسات للبت في قضاياهم المنظورة أمام القضاء.

وقال مارو مورا فيلالباندو، وهو ناشط على صلة بالمحتجزين، إن مجموعة من نحو مئة محتجز في مركز احتجاز نورث ويست الواقع بمدينة تاكوما بواشنطن رفضوا تناول وجبات الغداء يوم الاثنين، وانضم إليهم ثلاثمئة آخرون في تلك الليلة والصباح التالي.

وتؤوي المنشأة -التي يوجد بها 1575 سريرا- مهاجرين ينتظرون جلسات لنظر قضاياهم أو الترحيل بعدما ألقى القبض عليهم ضباط إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك الأميركية.

وأضرب مئات المهاجرين بمراكز احتجاز اتحادية في أنحاء البلاد بالسنوات الأخيرة، داعين إلى تحسين الأوضاع المعيشية أو إطلاق سراحهم.

وجاء في بيان لجماعة من المتطوعين تطلق على نفسها "مقاومة مركز احتجاز نورث ويست" وأسسها فيلالباندو -الذي يعمل مع المحتجزين بالمنشأة منذ إضراب مماثل عام 2014- إن مطالب محتجي تاكوما تشمل الإسراع بالإجراءات القضائية وتحسين جودة الطعام.

وقال فيلالباندو إن بعض المحتجزين فقدوا أوراقهم القانونية عندما نقلوا فجأة من الولاية بينما كانوا ينتظرون لشهور نظر قضاياهم.

وفي العام المالي 2016، وضعت إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك أكثر من 350 ألف شخص في منشآت احتجاز مدنية، وفقا لموقع الإدارة على الإنترنت.

وفي يناير/كانون الثاني، وقع الرئيس دونالد ترمب أمرا تنفيذيا يجعل الأولوية لترحيل المهاجرين غير النظاميين ممن لهم قضايا جنائية قيد النظر سواء أدينوا أم لا، ويخالف ذلك سياسة الرئيس السابق باراك أوباما التي جعلت الأولوية لترحيل المدانين في جرائم خطيرة.

المصدر : رويترز