مصادرة صحيفة مصرية دعت لإقالة وزير الداخلية

صورة تداولها نشطاء لعدد اليوم المصادر من "البوابة" وفيه دعوة لمحاسبة وزير الداخلية (نشطاء)
صورة تداولها نشطاء لعدد اليوم المصادر من "البوابة" وفيه دعوة لمحاسبة وزير الداخلية (نشطاء)

صادرت السلطات المصرية عدد اليوم الاثنين من صحيفة "البوابة" لمطالبتها بإقالة وزير الداخلية مجدي عبد الغفار على خلفية تفجيري كنيستين شمالي مصر أسفرا عن مقتل 46 شخصا وتبناهما تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رئيس التحرير التنفيذي لموقع "البوابة نيوز" على الإنترنت أسامة العنيزي إن "الرقيب (الأمني) في المطبعة صادر عدد الاثنين من الصحيفة الورقية بسبب مطالبتها بإقالة وزير الداخلية على خلفية تفجيري كنيسة مار جرجس في محافظة الغربية والكنيسة المرقسية بمحافظة الإسكندرية".

وأضاف العنيزي أن تفجيري الكنيستين يستوجبان محاسبة المسؤولين، ولذا حملت الصحيفة في عدد اليوم "وبشكل واضح المسؤولية لوزير الداخلية ولذلك طالبنا بإقالته".

وفي وقت لاحق لتصريحات العنيزي صدر بيان عن الموقع الإلكتروني للصحيفة استنكر عبره القائمون عليها بشدة مصادرة عدد اليوم من الصحيفة الورقية المقربة من النظام. وقال البيان إنه لأول مرة تتم مصادرة أحد أعداد الصحيفة.

وأضاف أن "الصحيفة أعلنت موقفها صراحة تجاه ما حدث اليوم بأن هناك تقصيرا أمنيا كبيرا يستوجب محاسبة المقصرين، وتغيير الإستراتيجية الأمنية المتبعة حاليا في مواجهة الإرهاب، وأنها لا تقبل المزايدة من أحد".

ويرأس صحيفة البوابة عبد الرحيم علي المعروف بكونه أحد الإعلاميين المحسوبين على النظام، وقدم في وقت سابق برنامجا تلفزيونيا باسم "الصندوق الأسود" سرب عبره مكالمات هاتفية لمعارضين ونشطاء شاركوا في ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وحسب المنشور على الصفحة الأولى لعدد اليوم المصادر من صحيفة "البوابة"، كتب عبد الرحيم علي "لقد تجاوز وزير الداخلية كل الخطوط، فما حدث أمس (تفجيرا الكنيستين) وبكلمات واضحة صريحة إهمال أمني جسيم يستحق التوقف وإعادة النظر في المنظومة الأمنية كافة".

واعتبر علي أن "التقصير الأمني الذي حدث في طنطا والإسكندرية لا يتحمل مسؤوليته ضباط وجنود الشرطة الذين يواجهون الإرهاب في الشارع بكل شجاعة، إنما يتحمل مسؤوليته المسؤولون عن وضع الخطط الإستراتيجية في المؤسسة الأمنية المصرية، وفي مقدمتهم وزير الداخلية".

المصدر : وكالة الأناضول