231 ألف نازح من الموصل ولجنة برلمانية تستغيث

فارون من ديارهم من غرب الموصل في الـ27 من الشهر الجاري (رويترز)
فارون من ديارهم من غرب الموصل في الـ27 من الشهر الجاري (رويترز)

ناشدت لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان العراقي العالم مساعدة البلاد في مواجهة الأوضاع الإنسانية الكارثية نتيجة المواجهات غربي الموصل، وهي المواجهات التي قالت الأمم المتحدة إنها أسفرت عن نزوح 231 ألف شخص.

وقالت اللجنة إن الأوضاع الإنسانية في الموصل جعلت العراق يمر بأكبر أزمة إنسانية في العالم، وهو "ما يستدعي من المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجميع منظمات الإغاثة في العالم" الوقوف معه ومساعدته.

وبحسب تقرير اللجنة بشأن قصف للمدنيين بحي الموصل الجديدة بالجانب الغربي للمدينة قبل أيام، قالت إن عدد الضحايا بلغ 273 قتيلا.

وطلبت اللجنة من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إصدار تعليمات تقضي بفتح ممرات آمنة لخروج المدنيين تجنبا لوقوع المزيد من الضحايا، وذلك عبر إنشاء جسر عائم يربط شرقي الموصل بغربيها.

وفي الأثناء، أعلنت الأمم المتحدة أمس الأربعاء أن 231 ألف شخص نزحوا من المناطق الغربية لمدينة الموصل منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية يوم 19 فبراير/شباط الماضي، محذرة من أن تلك الأرقام في طريقها للارتفاع.

وفي مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، قال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن "عدد النازحين من غربي الموصل آخذ في التزايد بشكل سريع، حيث بلغ 231 ألف شخص منذ بدء العمليات العسكرية أواخر الشهر الماضي".

وعن إجمالي النازحين من كل الموصل، قال إنه "حتى الآن تمّ تهجير 298 ألف شخص من الموصل، بحسب الأرقام التي قدمتها السلطات العراقية"، علما بأن عدد سكان الموصل يبلغ قرابة 1.5 مليون نسمة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قتل وجرح عشرات المدنيين في قصف القوات العراقية لليوم الثالث أحياء بالمدينة القديمة ومحيطها غربي الموصل. ويستمر القصف المكثف بينما يواجه مئات الآلاف من السكان المحاصرين أوضاعا إنسانية مروعة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة