مظاهرات بتكريت لكشف مصير مخفيين بيد الحشد

الحشد الشعبي متهم بعمليات اختطاف وإخفاء قسري في تكريت وغيرها
الحشد الشعبي متهم بعمليات اختطاف وإخفاء قسري في تكريت وغيرها

طالب مئات المتظاهرين بكشف مصير ثلاثة آلاف مغيّب اختفوا بعد دخول قوات الحشد الشعبي إلى مدن وقرى محافظة صلاح الدين التي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وطالب المتظاهرون -في أول مظاهرة تشهدها مدينة تكريت مركز المحافظة عصر أمس الأربعاء- بتشكيل لجنة يشارك فيها أبناء المحافظة، تتولى الكشف عن مصير المختفين وتحديد الجهة التي كانت سببا في اختفائهم، وإعلان نتائجها خلال مدة محددة.

وشدد المتظاهرون في مطالب سلموها إلى محافظ صلاح الدين أحمد عبد الله الذي حضر جانبا من المظاهرة، على أن ملف المغيبين بات يؤرق ذويهم، بعد أن شارفوا على فقدان الأمل في معرفة مصير أبنائهم.

ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تدعو إلى تحسين الخدمات وإعادة تشغيل مصافي بيجي ومحاربة الفساد.

ووعد المحافظ بنقل طلبات المتظاهرين إلى حكومة بغداد، مبديا استغرابه من صمت الحكومة المركزية إزاء أوضاع المحافظة وعدم تحرير ما تبقى من مدنها وإهمالها وترك نازحيها في مخيمات ومدن أخرى.

وقال متظاهر يدعى حسن البياتي (54 عاما) "كيف يطالب الساسة برفع حظر الدخول إلى أميركا ولا يسمحون لنا بالعودة إلى بيوتنا رغم مرور أكثر من سنتين على طرد عناصر داعش منها".

المصدر : الألمانية