احتجاجات ببروكسل تنديدا بقمع إيران لعرب الأحواز

احتجاجات ببروكسل تنديدا بقمع إيران لعرب الأحواز

جانب من الوقفة الاحتجاجية في بروكسل (الأناضول)
جانب من الوقفة الاحتجاجية في بروكسل (الأناضول)

نظم عرب أحوازيون مقيمون في عدة دول أوروبية أمس الثلاثاء وقفة احتجاجية أمام مقر المؤسسات الأوروبية بالعاصمة البلجيكية بروكسل تنديدا بما يصفونه بـ"الاحتلال الفارسي" وسياسة إيران "القمعية" ضد الأحوازيين.

ودعت إلى الوقفة حركة "النضال العربي الأحوازي" وشارك فيها عرب أحوازيون من بلجيكا ودول مجاورة، بينها هولندا وألمانيا وفرنسا، وقد رفعت شعارات مناوئة لسياسة النظام الإيراني ضد الشعوب غير الفارسية في البلاد.

ووجهت الوقفة إلى إيران اتهامات بـ"الاستيلاء على الغاز والنفط الأحوازي وتغيير مجرى الأنهر الأحوازية إلى مدينتي أصفهان ورفسنجان، وتجفيف الأنهر التي تسببت في تلويث البيئة وأثرت سلبيا على الشعب الأحوازي".

وردد المتظاهرون شعارات تندد بـ"السياسة القمعية" الإيرانية ضد الشعب الأحوازي، كما تضمنت إشارات إلى الأزمة السورية وفلسطين والعراق.

ومن بين تلك الشعارات "أنا عربي وأفتخر، روحاني (الرئيس الإيراني حسن روحاني) خليه ينتحر"، و"يالله انهض يا أحواز"، و"بالروح بالدم نفديك يا أحواز".

وقال عضو حركة النضال العربي الأحوازي عدنان أبو سيف إن "الوقفة تندرج ضمن سلسلة مظاهرات يقوم بها أفراد شعبنا الأحوازي في دول عديدة في أوروبا يحملون من خلالها المؤسسات الأوروبية المسؤولية تجاه القمع المتواصل للشعب العربي الأحوازي".

ويقع إقليم الأحواز في الجنوب الشرقي من العراق، وغرب إيران، واقتلع المستعمر البريطاني الإقليم في 1925 من العراق وضمه إلى إيران مقابل تقليص النفوذ الروسي فيها، وسكان الإقليم من العرب وبينهم سنة وشيعة.

وبحسب مراقبين، تتبع إيران سياسات التمييز ضد السكان العرب، وحظرت عليهم تعلم اللغة العربية، ويعانون كذلك من صعوبة في التوظيف، كما جلبت آلاف المزارعين من السكان الإيرانيين إلى الإقليم، منذ 1928، وينتج إقليم الأحواز 70% من النفط الإيراني.

المصدر : وكالة الأناضول