ووتش: تراجع روسي عن التحقيق بقتل مدنيين بسوريا

أحد الأطفال السوريين أصيب جراء غارات روسية على مدينة تلبيسة (ناشطون)
أحد الأطفال السوريين أصيب جراء غارات روسية على مدينة تلبيسة (ناشطون)

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الحكومة الروسية أخلّت بوعودها بالتحقيق في سقوط ضحايا مدنيين في غارات جوية استهدفت مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا.

وكانت المنظمة قدمت رسالة إلى وزير الخارجية الروسي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وثقت فيها 16 هجمة جوية روسية سورية أسفرت عن مقتل 141 مدنيا.

ووفق التقرير فإن تلك الهجمات "أصابت عمدا أو بشكل عشوائي مدنيين وبنى تحتية مدنية، منها مخابز وأسواق وأهداف إنسانية" بين 30 سبتمبر/أيلول 2015 و19 سبتمبر/أيلول 2016.

وذكر التقرير أن روسيا التزمت بالتحقيق في تلك الهجمات وتقديم تقرير بالنتائج إلى "فريق العمل لوقف إطلاق النار التابع للمجموعة الدولية لدعم سوريا" ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويستدرك التقرير بأن روسيا أخلت بذلك الالتزام.
وطالبت المنظمة الحكومة الروسية بإجراء التحقيقات ونشر نتائجها علنا وتعويض الأسر المتضررة. وقالت لمى فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش "ما زال المدنيون المصابون في الهجمات الجوية السورية الروسية، وأقارب القتلى، بانتظار الأجوبة والتعويض عن خسائرهم".

كما طالبت المنظمة الولايات المتحدة باتخاذ الاحتياطات اللازمة لضمان عدم سقوط ضحايا مدنيين في أي عمليات مشتركة قد تنفذها في سوريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة بأن طفلة قتلت وأصيب آخرون في غارات روسية على بلدة صيدا بريف درعا جنوبي سوريا، بينما توقفت ستة مستشفيات عن العمل جراء هذه الغارات.

شنت طائرات روسية الجمعة ثلاثين غارة على مواقع المعارضة المسلحة في درعا جنوبي سوريا، في حين حققت قوات النظام تقدما في ريف حمص الشرقي بعد معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة