إعدام 4 شبان إيرانيين شنقا على الملأ

أربعة إيرانيين أعدموا شنقا في وقت سابق (غيتي)
أربعة إيرانيين أعدموا شنقا في وقت سابق (غيتي)

قال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إن النظام الإيراني أعدم يوم الأحد أربعة شبان تتراوح أعمارهم بين 22 و26 "على الملأ" شنقا حتى الموت.

وذكر المجلس ومقره العاصمة الفرنسية باريس أن الإعدام نفذ في مدينتي مشهد وبندر عباس، وكانت التهمة "المختلقة" لاثنين منهما هي "الحرابة".

وقبل ذلك بيوم أعدمت السلطات الإيرانية شنقا سجينين آخرين (26 و39 عاما)، وجرى ذلك في سجن "لاكان" بمدينة "رشت" شمالي إيران.

وبذلك يبلغ عدد الإعدامات منذ بداية يناير 87 حالة، وكان من بينهم امرأتان ومراهقتان وفق البيان الذي توصلت الجزيرة نت إلى نسخة منه.

ويقول البيان إنه إزاء تصاعد الأزمات الدولية والداخلية المتزايدة التي تحيط بالنظام الإيراني من كل صوب لم يجد أمامه إلا "زيادة حملات الإعدام الإجرامية خوفا من تصاعد الاحتجاجات الشعبية".

ودعا البيان المواطنين الإيرانيين إلى "الاحتجاج على حملات الإعدام الجماعية والإجرامية ودعم عوائل الضحايا"، وطالب الهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان باتخاذ "عمل عاجل وفاعل لوضع حد لانتهاكات منظمة وصارخة لحقوق الإنسان في إيران لاسيما الإعدامات الجماعية".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استنكرت هيومن رايتس ووتش تنفيذ حكم الإعدام شنقا بحق عشرين سنيا في إيران، في واحدة من أكبر عمليات الإعدام الجماعية بهذا البلد، ووصفتها بأنها "وصمة عار" في سجلها الحقوقي.

استذكر الكاتب هيو شيلتون موجة الإعدامات التي نفذتها إيران بحق عشرات الآلاف من السجناء من المعارضين السياسين عام 1988، ووصفها بالمذبحة الأكبر بحق سجناء سياسيين منذ الحرب الكونية الثانية.

تعقد جمعيات إيرانية معارضة مؤتمرا استثنائيا في العاصمة الفرنسية باريس اليوم السبت تمهيدا لإطلاق حملة لمقاضاة المسؤولين عن "مجزرة السجناء السياسيين عام 1988" ولوقف الإعدامات في إيران.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة