ووتش: مقتل صالح يؤكد الحاجة لتحقيق باليمن

 هيومن رايتس ووتش تقول إن ملابسات مقتل صالح ما تزال غامضة وتحتاج لتحقيق (الجزيرة)
هيومن رايتس ووتش تقول إن ملابسات مقتل صالح ما تزال غامضة وتحتاج لتحقيق (الجزيرة)

قالت هيومن رايتس ووتش إن مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح يؤكد الحاجة لدعم تحقيق دولي موسع في انتهاكات جميع الأطراف في حرب اليمن، وذكّرت بخطأ منحه الحصانة من قبل المبادرة الخليجية.

وأشار بيان للمنظمة الحقوقية إلى أن صالح ترك وراءه "إرثا مؤسفا للغاية" وأنه دأب على إفساد الحلول السياسية على امتداد العملية الانتقالية المجهَضة في اليمن.

وذكّرت المنظمة بأنها كانت قد تأكدت قبل تركه للمنصب مباشرة (2012) من وفاة 270 شخصا من المتظاهرين والمارة أثناء هجمات لقوات الأمن الحكومية وعصابات على مظاهرات سلمية مناهضة له.

وطالبت المنظمة بتمكين لجنة خبراء الأمم المتحدة الجديدة من أداء عملها حتى يشعر الآلاف من اليمنيين الذين عانوا بقدر من الإنصاف.

وقالت إن ملابسات مقتل صالح "الغامضة" تضيف واقعة أخرى إلى قائمة الوقائع الطويلة على أجندة لجنة خبراء الأمم المتحدة.

من جانبها قالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، إن مقتل صالح تذكير مؤسف بعواقب منح الحصانة لمن تورط في انتهاكات خطيرة لأن الكثير من الضحايا اليمنيين وعائلاتهم لم يتمكنوا من مواجهته في المحكمة على جرائمه.

ومنح صالح وفريقه الحكومي حصانة قضائية بموجب مبادرة خليجية عقب اندلاع الاحتجاجات الشعبية في اليمن قضت بتنحي صالح من الحكم في فبراير/شباط 2012.

وأعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين الاثنين الماضي عن أسماء الأعضاء في فريق الخبراء المعني بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان باليمن، وهم التونسي كمال الجندوبي رئيسا، وتشارلز غاراوي من المملكة المتحدة وميليسا باركي من أستراليا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كان مقتل الرئيس اليمني صالح هو الحدث الأبرز في تقارير الصحافة البريطانية الصادرة اليوم؛ فقد ذكرت صحيفة التايمز أن مقتله بأيدي الحوثيين أمس كان بعد تخليه عن حلفائه الشيعة.

5/12/2017

وثق “التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان” مقتل 440 من المدنيين بنيران مسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح، خلال النصف الأول من العام الجاري.

8/6/2017

قال رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر إن “الجرائم” التي ارتكبها الحوثيون وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بمدينة تعز جنوب البلاد “لن تسقط بالتقادم وستتم محاسبة مرتكبيها”.

17/9/2017
المزيد من حريات
الأكثر قراءة