السلطات المصرية تعتقل الصحفي حسام الوكيل

دهمت قوات الأمن المصرية منزل الصحفي حسام الوكيل بمحافظة الإسكندرية، واعتقلته واعتدت عليه بالضرب وأخفته قسريا بلا سند قانوني.

وعمل الصحفي الوكيل في مؤسسات صحفية وإعلامية عدة في السنوات العشر الماضية، منها عمله مديرا لمكتب صحيفة الدستور بالإسكندرية ومراسلا لعدد من وكالات الأنباء العالمية.

وأصدرت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان بيانا تدين فيه اعتقال الصحفي حسام الوكيل وإخفاءه قسريا. وطالبت المؤسسة الحقوقية بسرعة الإفصاح الفوري عن مقر اعتقاله.

ويأتي اعتقال الصحفي حسام بينما يستمر اعتقال الزميل الصحفي محمود حسين المنتج بقناة الجزيرة في السجون المصرية لليوم الخامس والسبعين بعد الثلاثمئة، بلا محاكمة وبتـهم واهية. وكانت السلطات المصرية اعتقلت محمود في ديسمبر/كانون الأول 2016، أثناء إجازته السنوية، ولم يكن حينها في مهمة عمل رسمية بل في زيارة عائلية لأسرته بمصر. ويجدّد منذ ذلك التاريخ اعتقاله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قدمت نقابة الصحفيين بمصر بلاغا للنائب العام ووزارة الداخلية بشأن الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون المحبوسون في سجن العقرب. وكانت النقابة تلقت شكاوى قدمتها أسر الصحفيين بشأن الانتهاكات بالسجن.

يمر الصحفيون المصريون بظروف أمنية صعبة تتمثل في استهدافهم أثناء أداء مهامهم في تغطية للمظاهرات السلمية، وهو ما دفع حركة “صحفيون ضد الانقلاب” إلى المطالبة بفتح القنوات الفضائية المغلقة، وإعادة الكتاب الذين مُنعوا من الكتابة، والتوقف عن التضييق على الصحفيين “المناهضين للانقلاب”.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة