الصين تصدر أقسى عقوبة بحملتها ضد الناشطين

شو شياوشون والد المدون وو غان الذي عاقبته المحكمة بالسجن ثماني سنوات (رويترز-أرشيف)
شو شياوشون والد المدون وو غان الذي عاقبته المحكمة بالسجن ثماني سنوات (رويترز-أرشيف)

كشف محام لناشط بارز في مجال حقوق الإنسان أن الصين عاقبت موكله بالسجن ثماني سنوات اليوم لإدانته بالتخريب، وذلك في أقسى عقوبة تنزلها الحكومة بالحملة التي تشنها ضد الناشطين والتي بدأت منذ أكثر من عامين.

وقال يان تشين -وهو محامي المدون وو غان الذي يشتهر على الإنترنت باسم "الجزار السوقي الرائع"- لرويترز إن موكله يعتزم الطعن على الحكم الذي أصدرته ضده محكمة الشعب في بلدية تيانغين.

وتناول وو غان بشكل منتظم قضايا حساسة عن حالات أساءت فيها الحكومة استغلال السلطة من خلال الإنترنت أو بمظاهرات الاحتجاج في الشارع، واحتجز وو غان في مايو/أيار 2015 واتهم بالتخريب.

وحسبما جاء في بيان للمحكمة نشر من خلال موقعها الإلكتروني، فإن الناشط انتقد النظام السياسي الصيني على الإنترنت واستخدم فنون الأداء لإثارة الاضطرابات وإهانة الناس ونشر معلومات زائفة.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في وقت سابق إنه ألقي القبض على وو غان في ظل حملة قمع موسعة عام 2015.

وفي محاكمة أخرى اليوم أيضا، قالت محكمة الشعب في تشانغشا -التي تحاكم محاميا حقوقيا- إن المحامي نجا من عقوبة جنائية رغم إدانته بالتحريض على التخريب وتعطيل نظام المحكمة، وذلك لأنه أقر بالجرائم التي ارتكبها.

ونشرت المحكمة تسجيلا مصورا لسير الجلسة قال فيه شي يانغ إنه يقبل قرار المحكمة ولن يستأنف ضده، ووجه الشكر للسلطات وقال إنه سيلتزم بالقانون.

وعمل شي يانغ في عدد من القضايا التي تعتبرها السلطات الصينية حساسة.

المصدر : الألمانية,رويترز