تقرير: مقتل إعلامي وإصابة سبعة بسوريا الشهر الماضي

غلاف التقرير الذي نشرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم
غلاف التقرير الذي نشرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت مقتل إعلامي وإصابة سبعة آخرين واعتقال إعلاميَين اثنين خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم، واعتبرت أن العمل الإعلامي في سوريا "يسير من سيئ إلى أسوأ".

وجاء في تقرير للشبكة اليوم السبت أنه سقط حتى الآن أربعون قتيلا من الكوادر الإعلامية في سوريا منذ مطلع العام الجاري، وأن الشهر الماضي شهد مقتل إعلامي واحد هو محمد خالد الكنج جراء سقوط قذيفة أطلقتها قوات النظام على تل بليل بريف حماة.

وأضاف التقرير أن الشهر الماضي شهد أيضا إصابة ستة إعلاميين جراء قصف قوات النظام، وإصابة آخر في قصف روسي، كما وثّق اعتقال إعلامي واحد من قبل فصائل المعارضة، واعتقال آخر من قبل قوات الإدارة الذاتية (الكردية) خلال الشهر ذاته.

وقالت الشبكة إنه رغم الإعلان في أنقرة عن اتفاق وقف إطلاق نار شامل برعاية روسية تركية أواخر العام الماضي، ورغم ما تلاه من جولات المفاوضات في العاصمة الكزاخية أستانا، فإن الخروق والانتهاكات لم تتوقف.

وأضافت أن العمل الإعلامي في سوريا يسير من سيئ إلى أسوأ في ظل عدم رعاية واهتمام الكثير من المنظمات الإعلامية الدولية لما يحصل في سوريا، وتراجع التغطية الإعلامية بشكل كبير في السنة الأخيرة مقارنة بالسنوات الماضية، حسب ما جاء في التقرير.

المصدر : الجزيرة