العفو الدولية: حصار قطر يضرّ بالأسر منذ ستة أشهر

قالت منظمة العفو الدولية إن الأزمة الخليجية لا تزال تؤثر على العديد من الأسر التي تتحمل وطأة النزاع السياسي مع دولة قطر رغم مرور ستة أشهر، معربة عن مخاوفها من استمرار اضطراب حياة الآلاف من سكان الخليج نتيجة للنزاع.

وكشفت المنظمة أنها أجرت مقابلات ميدانية في قطر مع 44 متضررا، والتقت بمسؤولين من وزارات الداخلية والخارجية والأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية، فضلا عن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان؛ لتقييم أثر الأزمة السياسية على حقوق الإنسان وأوضاع الأسر. 

وقالت مديرة بحوث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية لين معلوف إن التدابير التي فرضتها السعودية والبحرين والإمارات، انتهكت حق عشرات الأسر في الحياة والتعليم وحرية التعبير.

وأوضحت معلوف أن دول حصار قطر هددت مواطنيها بعقوبة قاسية إذا انتقدوا التدابير التي اتخذت ضد قطر، مشيرة إلى أن هذا تسبب في فصل صادم لكثير من الأسر المختلطة، دون أفق لإمكانية حل سياسي. 

وقبل أسبوع، قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر إنها استقبلت منذ بدء الحصار 3970 شكوى بانتهاكات، وذلك في تقرير رابع يرصد آثار الحصار بعد ستة أشهر على فرضه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر إن منظمات دولية شجعت لجنته على الاستمرار في كشف ورصد تداعيات حصار قطر على حقوق القطريين والمقيمين ومواطني دول مجلس التعاون.

عقد الكونغرس الأميركي الثلاثاء جلسة علنية لبحث تداعيات الحصار على قطر وآثاره السلبية على المواطنين والمقيمين بمشاركة ممثلي هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ومنظمة مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة