ألمانيا تنقذ مئة لاجئ من الغرق بالمتوسط

مهاجرون غير نظاميين أُنقِذوا في وقت سابق عند شواطئ ليبيا (غيتي)
مهاجرون غير نظاميين أُنقِذوا في وقت سابق عند شواطئ ليبيا (غيتي)

أعلنت وزارة الدفاع الألمانية اليوم الخميس أن سفينة حربية تابعة للجيش الألماني أنقذت 102 لاجئ من الغرق في البحر المتوسط.

وذكرت الوزارة أن طائرة استطلاع تابعة لمهمة "صوفيا" التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي لمكافحة مهربي البشر في البحر المتوسط، اكتشفت قاربا شمالي طرابلس بعد ظهر أمس الأربعاء.

وتوجهت الفرقاطة "مكلنبورغ فوربومرن" إلى القارب المطاطي الذي كان على بعد 25 كيلومترا شمالي الساحل الليبي، واستقبلت 84 رجلا وسيدتين و15 طفلا ورضيعا من متنها.

ونقل الجيش الألماني هؤلاء الأشخاص إلى مدينة ميسينا بجزيرة صقلية، وتم إغراق القارب.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

صاغت دول أفريقية وأوروبية والأمم المتحدة في أبدجان بساحل العاج خطة لإجلاء آلاف المهاجرين غير النظاميين من ليبيا وإعادة توطينهم بدول أخرى. وتشمل الخطة تفكيك شبكات تهريب البشر ووقف تمويلها.

أعرب مجلس الأمن عن قلقه إزاء الاتجار بالبشر في ليبيا بوصفه انتهاكات بشعة قد تشكل جرائم ضد الإنسانية، وطالب ليبيا والدول الأعضاء بالامتثال للقانون الدولي في معاملة المهاجرين.

اتهمت منظمة العفو الدولية الحكومات الأوروبية "بالتواطؤ" في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في ليبيا، من خلال دعمها للسلطات هناك، والتي تعمل غالبا مع مهربين وتعذب لاجئين ومهاجرين.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة