جائزة فرنسية ألمانية حقوقية لناشط كويتي

عبد الله الخنيني كان الفائز الوحيد من منطقة الخليج والشرق الأوسط (كونا)
عبد الله الخنيني كان الفائز الوحيد من منطقة الخليج والشرق الأوسط (كونا)

كرمت سفارتا ألمانيا وفرنسا لدى دولة الكويت أمس الأحد الناشط عبد الله الخنيني بمنحه الجائزة الفرنسية والألمانية لحقوق الإنسان وسيادة القانون لسنة 2017.

ويأتي التكريم بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يصادف العاشر من ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

وقال السفير الألماني لدى الكويت كارلفريد بيرجنر إن الحكومتين الألمانية والفرنسية قررتا تكريم 15 شخصا حول العالم من أبرز الناشطين في مجال حقوق الإنسان ومنحهم جائزة الفارنكفوجيرمان.

وأشار إلى أن الخنيني كان من ضمن آلاف حول العالم وأنه الوحيد من منطقة الخليج والشرق الأوسط، وذلك لجهوده في إنشاء موقع (راقب 50) الإلكتروني، الذي يدون فيه إنجازات النواب وكل ما يتعلق بالحياة النيابية في الكويت، إضافة إلى جهوده في حقوق الإنسان.

وأفاد أن هذه الجائزة تعد تشجيعا لجميع الناشطين في مجال حقوق الإنسان، ليس على مستوى الكويت والمنطقة فحسب، بل على مستوى العالم.

وقال السفير الفرنسي لدى الكويت، كريستيان نخلة، على هامش الحفل إن السفارتين الفرنسية والألمانية بدأتا العمل والتنسيق على هذه الجائزة منذ مطلع هذا العام لاختيار شاب أو شابة كويتية لنيل هذه الجائزة.

وأضاف نخلة أنه رغم زيادة عدد المتنافسين على الجائزة في منطقة الشرق الأوسط، فإن "دولة الكويت لها طابع خاص تتميز به في مجال حقوق الإنسان، مما رجح كفة الخنيني في الفوز بالجائزة".

المصدر : الألمانية