مؤتمر بلندن يدعو لتحرك دولي ضد الانتهاكات بالسعودية

دعا معارضون سعوديون وناشطون حقوقيون بريطانيون في مؤتمر عقد في لندن إلى عمل دولي مشترك لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية.

وحذر المشاركون في المؤتمر الذي نظمته "مؤسسة القسط" لدعم حقوق الإنسان، من غض الطرف عما قالوا إنها حملة اعتقالات ممنهجة في السعودية، مشددين على أن مخاطر استمرار ذلك على مستقبل الحكم في السعودية ستكون جسيمة.

واعتبرت المؤسسة أن هذا التجمع دليل على أن السعودية لم تعد تستوعب الأصوات المعارضة فلجأ كثير من أصحابها إلى دول أوروبية بينما يقبع آخرون في السجون دون معرفة ظروف اعتقالهم.

وناقش المشاركون من منظمات حقوقية ومعارضين وناشطين، من بينهم يحيى العسيري وجمال خاشقجي وهالة الدوسري، صياغة مشروع عمل مشترك للتعريف دوليا بانتهاكات حقوق الإنسان في السعودية ومخاطبة الأمم المتحدة لتضغط على النظام السعودي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المصاعب التي تواجه المنظمات الحقوقية في رصد انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية، كانت محور جلسة خاصة ضمن مؤتمر "السعودية.. أخطاء الماضي ومخاطر المستقبل" الذي نظمته منظمة "القسط" لحقوق الإنسان بلندن.

نددت منظمة هيومن رايتس ووتش بقانون جديد لمكافحة الإرهاب أقرته السعودية في بداية نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وقالت إنه يتضمن تعريفات غامضة وفضفاضة للأفعال الإرهابية، ويعاقب عليها في بعض الحالات بالإعدام.

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن "الاعتقالات الجماعية" التي نفذتها السعودية بحق أمراء ومسؤولين حكوميين حاليين وسابقين ورجال أعمال بارزين بدعوى محاربة الفساد، تثير مخاوف بشأن انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

طالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بوقف استغلال السعودية لشعائر الحج والعمرة للتضييق على معارضيها، ورفض المساس بحقوق القطريين والمقيمين في أداء شعائرهم الدينية، ودعا المنظمات الدولية لمتابعة هذا الملف.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة