الإمارات تسلم مصر ابن مستشار مرسي

مصعب عبد العزيز احتُجز قسرا بالإمارات بعد قضائه عقوبة السجن ثلاث سنوات لانتمائه للإخوان (ناشطون)
مصعب عبد العزيز احتُجز قسرا بالإمارات بعد قضائه عقوبة السجن ثلاث سنوات لانتمائه للإخوان (ناشطون)

رحلت السلطات الإماراتية إلى مصر ابن مستشار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بعد قضائه عقوبة السجن ثلاث سنوات بسجن الوثبة بتهمة الانتساب لجماعة الإخوان المسلمين، وذلك حسب المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان في بيان صدر اليوم. 

وأفاد البيان أن السلطات الإماراتية احتجزت مصعب أحمد عبد العزيز قسريا لستة عشر يوما رغم انقضاء عقوبته، وطُلب من عائلته شراء تذكرة سفر في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولكن عندما اتصلت العائلة بسجن الوثبة لتأكيد تفاصيل التذكرة، فوجئوا بأن مصعب قد تم ترحيله جوا إلى القاهرة .

وتأكّدت عائلة مصعب لاحقا من تواجده في مصر في مكان احتجاز سري، وقد منع من الاتصال بمحام أو زيارة الأهل، وهو ما قد يجعله عرضة للتعذيب ولسوء المعاملة بقصد انتزاع اعترافات، وقد تحاكمه مرة أخرى السلطات المصرية.

وأكد البيان -الذي اطلعت الجزيرة نت على نسخة منه- على انتهاك سلطات الإمارات، بتسليمها مصعب لمقتضيات المادة 3 من الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وهي من الموقعين عليها.    

وذكّر المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان بجملة الانتهاكات التي تعرض لها مصعب ونالت من أمانه الشخصي حيث اعتقله جهاز أمن الدولة في الامارات على خلفية انتسابه للإخوان في أكتوبر/تشرين الأول 2014، وانتزعت منه اعترافات تحت وطأة التعذيب وسوء المعاملة رغم تأكيده على أنّه لم يهتم يوما بالنشاط السياسي وأنّه يؤاخذ بسبب عمل والده كمستشار لمرسي كما منع عنه الحق في الاتصال بمحام وفي زيارة العائلة مدّة استنطاقه بمقر احتجاز سري.

وحمل المركز سلطات الإمارات كامل المسؤولية عن مصير مصعب، ودعا مصر للكشف عن مكان اعتقاله والإفراج عنه فورا دون قيد أو شرط وتخويله الحق في الاتصال بمحام وفي زيارة الأهل.

المصدر : الجزيرة