ووتش: مخالفات قانونية باعتقالات السعودية

تعرف على الأمراء والوزراء المعتقلين في السعودية بتهم "فساد"

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن "الاعتقالات الجماعية" التي نفذتها السعودية قبل أيام بحق أمراء ومسؤولين حكوميين حاليين وسابقين ورجال أعمال بارزين بدعوى محاربة الفساد، تثير مخاوف بشأن انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وشددت على أن الاعتقالات تتناسب مع نمط انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية ضد الناشطين والمعارضين السلميين "بما فيها المضايقات والترهيب وحملات التشهير وحظر السفر والاحتجاز والملاحقة القضائية".

وبحسب المنظمة فإن الاعتقالات التي نفذتها السعودية في الرابع من الشهر الجاري تثير مخاوف بسبب احتجاز البعض في مواقع غير رسمية بما ينتهك المعايير الدولية، وبسبب عدم إبلاغهم بأسباب احتجازهم.

ودعت المنظمة السلطات السعودية إلى الكشف فورا عن الأساس القانوني والأدلة لاحتجاز كل شخص، وضمان إمكانية ممارسة كل واحد منهم لحقوقه القانونية.

ولفتت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن إلى أن تزامن تشكيل جهاز ضد الفساد مع بدء حملة الاعتقالات يشير إلى أنها قد تكون متصلة بصراعات سياسية.

وقالت "يثير الخبران المتزامنان في منتصف الليل، إنشاء جهاز جديد ضد الفساد وحملة الاعتقالات، مخاوف حيال شن السلطات السعودية اعتقالات جماعية دون تحديد أساس للاحتجاز".

وأضافت أن الطريقة الصحيحة لمكافحة الفساد هي التحقيقات القضائية ضد الجرائم الفعلية، وليس الاعتقالات الجماعية في فندق ريتز كارلتون الفخم.

وأحصت المنظمة من بين المعتقلين الأمير الملياردير الوليد بن طلال ووزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله، ووزير المالية السابق إبراهيم العساف، ووزير التخطيط السابق عادل فقيه، وأمير منطقة الرياض السابق الأمير تركي بن عبد الله، ورئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، ورئيس "مجموعة بن لادن السعودية" بكر بن لادن، ومالك شبكة قنوات "أم بي سي" وليد الإبراهيم.

وأشارت المنظمة إلى أن الاعتقالات الأخيرة جاءت في أعقاب موجة أخرى جرت مؤخرا شملت رجال دين وناشطين ومثقفين.

المصدر : منظمة هيومن رايتس ووتش

حول هذه القصة

FILE- In this Nov. 11, 2015 file photo, Saudi Arabian Deputy Crown Prince Mohammed bin Salman attends a summit of Arab and Latin American leaders in Riyadh, Saudi Arabia. Saudi Arabia’s offer to put boots on the ground to fight Islamic State in Syria is as much about the kingdom’s growing determination to flex its military might as it is about answering U.S. calls for more help from Mideast allies. (AP Photo/Hasan Jamali, file)

أفردت الصحف العالمية مساحات غير معهودة لتغطية الاعتقالات الأخيرة في السعودية، التي أمر بها ولي العهد محمد بن سلمان تحت شعار مكافحة الفساد، وأوردت تحذيرات من مآلات هذه “المغامرة”.

Published On 6/11/2017
epa01415051 Prince Alwaleed Bin Talal Bin Abdulaziz Al Saud from Saudi Arabia leaves the Elysee Palace, in Paris, France, 16 July 2008, after a meeting with French President Nicolas Sarkozy. Both will arrive at the Louvre Museum to put the first stone of the Islamic Arts Room after the meeting. EPA/LUCAS DOLEGA

لم يستبعد متابعون أن تؤثر حملة الاعتقالات التي تشهدها السعودية، وطالت أمراء ووزراء ورجال أعمال، سلبا على الاقتصاد السعودي وتُحدث حالة من الخوف في القطاع الخاص، وعدم اليقين بالأسواق.

Published On 6/11/2017
A Saudi investor monitors the stock exchange at the Saudi Stock Exchange, or Tadawul, on December 14, 2016 in the capital Riyadh. / AFP PHOTO / FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

واصلت أسهم الشركات السعودية المرتبطة بحملة الاعتقالات التي طالت أمراء ووزراء ورجال أعمال تراجعها بالتعاملات المبكرة، في وقت عمق السوق السعودي من خسائره بأكثر من 1% في تداولات الصباح.

Published On 7/11/2017
المزيد من حريات
الأكثر قراءة