هيئة دولية تنتقد توظيف دول الحصار الفن لبث الكراهية

أغنية "قولوا لقطر" تضمنت تحريضا لافتا على قطر ونظام الحكم فيها (مواقع التواصل)
أغنية "قولوا لقطر" تضمنت تحريضا لافتا على قطر ونظام الحكم فيها (مواقع التواصل)

أعربت الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) الثلاثاء عن بالغ قلقها لتوظيف الفن من قبل كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية في تغذية البيئة العدائية ضد الشعوب على خلفية الأزمة الخليجية مع قطر.

وقالت الفدرالية الدولية -التي تتخذ من روما مقرا لها- في بيان صحفي إنها تنظر بقلق بالغ لإصدار أعمال غنائية مناهضة لقطر في إساءة للفن ورسالته وتجيير بمستوى هابط للفنانين والزج بهم في الشؤون السياسية.

وأضافت أن صدور أغنية إماراتية ومن قبلها سعودية مناهضتين لقطر منذ بدء أزمة الخليج يمثل استكمالا لسياسة دول الحصار للتحريض على الدوحة وخلق بيئة عدائية ضدها.

وصدر في الإمارات الثلاثاء أغنية "قولوا لقطر" من كلمات الشاعر الإماراتي علي الخوار وألحان فايز السعيد وأداء مجموعة من الفنانين الخليجيين أغلبهم إماراتيون.

وسبق ذلك صدور أغنية "علم قطر" من كلمات الشاعر السعودي تركي آل الشيخ وألحان رابح صقر وأداء مجموعة من الفنانين الخليجيين أغلبهم سعوديون. ويشار إلى أن من أدوا الأغنيتين المذكورتين سبق لهم أن غنوا لدولة قطر نفسها ومدحوها.

وأشارت الفدرالية إلى تضمن الأغنيتين تحريضا لافتا على قطر ونظامها الحاكم، بما في ذلك استخدام أوصاف من قبيل "خائن العهد" بهدف واضح يعتمد إثارة أجواء الكراهية والضغينة.

وأعربت عن استغرابها ورفضها لتوظيف الفن في خدمة أجندة سياسية معينة، ولا سيما عند الحديث عن تغذية البيئة العدائية ضد الشعوب، مشددة على دور وقيمة الفن في توحيد الشعوب وتجميعها لا تفريقها ودفعها للتنازع.

المصدر : الجزيرة