الشبكة السورية تطالب بإنقاذ المحاصرين بدير الزور

قوات النظام السوري تواصل التمدد في أحياء دير الزور (الإعلام الحربي لقوات النظام)
قوات النظام السوري تواصل التمدد في أحياء دير الزور (الإعلام الحربي لقوات النظام)

أبدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تخوفها حيال مصير ما لا يقل عن 750 مدنيا محاصرين بمدينة دير الزور، مطالبة بتحرك دولي لإنقاذهم، وذلك بعد يوم من إعراب الأمم المتحدة عن قلقها البالغ من تداعيات القتال على المدنيين في المحافظة الواقعة شرق سوريا.

وقالت الشبكة إن هناك 750 مدنيا على الأقل محاصرين في مساحة لا تزيد على كليومترين مربعين ما زالا تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفة أنها تخشى من قيام قوات النظام بانتهاكات واسعة وعمليات انتقام عشوائية في حال اقتحمت تلك المنطقة.

ودعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي للتحرك العاجل استجابة لنداءات الاستغاثة، وطالبت روسيا بردع النظام عن قتل المواطنين.

كما قالت الشبكة إنه يجب على "قوات سوريا الديمقراطية" التوقف عن استهداف المدنيين، وتسهيل حركة مرورهم باتجاه قرية الحسينية الواقعة تحت سيطرتها.

وكان سيتفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، قد صرح أمس في مؤتمر صحفي بأن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) يشعر بقلق بالغ من تأثير القتال المستمر على المدنيين في جميع أنحاء محافظة دير الزور، موضحا أنه منذ أغسطس/آب الماضي نزح أكثر من 350 ألف شخص من ديارهم في دير الزور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت موسكو أن قاذفات بعيدة المدى انطلقت من روسيا وضربت أهدافا لتنظيم الدولة الإسلامية قرب بلدة البوكمال بمحافظة دير الزور شرق سوريا اليوم السبت، بينما أكدت مصادر سقوط قتلى مدنيين.

تأتي المعارك في دير الزور السورية ضمن سباق جيوسياسي بأدوات عسكرية، قيّض لها أن ترسم نهاية تنظيم الدولة وخواتيم الصراع على الثروة النفطية والمعابر الإستراتيجية مع العراق، وتحدد ملامح المستقبل.

نزحت مئات العائلات من دير الزور باتجاه إدلب وحلب، حيث تواصل "قوات سوريا الديمقراطية" وقوات النظام تقدمها على حساب تنظيم الدولة الإسلامية، بينما يتعرض ريف دمشق لغارات من طائرات النظام.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة