مرصد حقوقي: الشيخ قاسم يتعرض "لموت بطيء" بالبحرين

الشيخ عيسى قاسم تم وضعه منذ شهور في الإقامة الجبرية (الجزيرة)
الشيخ عيسى قاسم تم وضعه منذ شهور في الإقامة الجبرية (الجزيرة)

حذر مرصد البحرين لحقوق الإنسان من خطورة الوضع الصحي للشيخ عيسى أحمد قاسم أكبر مرجعية دينية شيعية في البحرين، وقال إنه يتعرض "لموت بطيء" نظرا للإقامة الجبرية والحصار المفروض على منطقة الدراز.

وقال مسؤول الحريات الدينية في المرصد الشيخ ميثم السلمان في مؤتمر صحفي بالعاصمة اللبنانية بيروت إن قاسم يتعرض لعملية "قتل بطيء"، وإن المطلوب هو العلاج والحرية، وهو حق طبيعي أقرته القوانين والدستور.

وتساءل "هل يعقل أن الشيخ عيسى أحمد قاسم منذ أكثر من خمسمئة يوم لم تتسن له مراجعة المتخصصين بحرية، نظرا لفرض الحصار على منطقة الدراز من جانب، ومن بعد ذلك نظرا للإقامة الجبرية المفروضة عليه".

وناشد الشيخ السلمان المجتمع الدولي التحرك للضغط على حكومة البحرين لإنهاء المعاناة الإنسانية "للمرجعية الدينية ولـ65% من الديمغرافية الدينية للمواطنين"، في إشارة إلى المكون الشيعي.

كما طالب حكومة البحرين "برفع الحصار فورا عن منطقة الدراز برمتها، ورفع الإقامة الجبرية المفروضة على آية الله قاسم".

وتأتي تصريحات السلمان بعد يوم من مطالبة همام حمودي نائب رئيس مجلس النواب العراقي في بيان المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان العالمية بالتدخل فورا لإنقاذ حياة قاسم.

وعبر حمودي -وهو رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي (الشيعي)- عن استغرابه لما وصفه "بالصمت الذي تبديه هذه الأطراف الدولية تجاه الانتهاكات الجسيمة ضد الشيخ قاسم، وفرض الحصار على منزله والإقامة الجبرية عليه".

وأعلنت الداخلية البحرينية في يونيو/حزيران 2016 سحب جنسية قاسم، متهمة إياه بمحاولة تقسيم المجتمع البحريني وتشجيع الشباب على انتهاك الدستور والترويج لأجواء طائفية، مما أثار احتجاجات غاضبة في البحرين وإدانة حادة من إيران. كما أصدرت الولايات المتحدة وبريطانيا بيانات تعبر عن القلق.

المصدر : الجزيرة